حكومة صاحبة الجلالة ببريطانيا تعتذر للاسلامي ''عبد الحكيم بلحاج'' عن تسليمه للقذافي

هبة زووم - متابعات
اعتذرت بريطانيا الخميس عن دورها في تسليم الناشط السياسي الليبي عبد الحكيم بالحاج الذي كان عضوا في الجماعة الإسلامية المقاتلة، وإساءة المعاملة التي تعرض لها في سجون القذافي.


وقالت رئيسة الوزراء تيريزا ماي في الرسالة الموجهة إلى بلحاج وزوجته فاطمة إن "أفعال حكومة المملكة المتحدة ساهمت في اعتقالكما وتسليمكما ومعاناتكما. نيابة عن حكومة صاحبة الجلالة، أعتذر منكما بلا تحفظ".


ويأتي هذا الاعتذار المتوقع كآخر فصل في المعركة القضائية التي يخوضها بلحاج للكشف عن واحدة من أكثر عمليات جهاز الاستخبارات البريطاني (أم آي 6) إثارة للجدل.


وكانت الاستخبارات البريطانية قد اختطفت بلحاج وزوجته وأودعتهما سجناً في بانكوك بتايلاند تابعا لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) في مارس 2004.


وأثارت الوثائق التي عُثر عليها بعد سقوط نظام العقيد معمر القذافي عام 2011 تساؤلات حول مدى ضلوع وزراء بريطانيين وكبار المسؤولين بجهاز (أم آي 6) في مساعدة نظام القذافي السابق في ملاحقة معارضيه من أمثال بلحاج الذي كان عضوا بالجماعة الإسلامية التي كانت تسعى للإطاحة به.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية