الهيئة الوطنية لأطر الإدارة تقاطع المهام الادارية وتحمل مسؤولية الاحتقان لوزارة ''أمزازي'' وهذه هي مطالبها

هبة زوم ـ أبو العلا
قاطعت الهيئة الوطنية لأطر الادارة خريجي ومتدربي المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، يومي 28 و29 مارس الجاري، التكوينات والمهام الإدارية، إلى جانب الاعتصام داخل مراكز التكوين وبمقرات العمل.

وحملت الهيئة وزارة "أمزازي" مسؤولية الاحتقان الحاصل، معلنة تشبثها بالخيار النضالي التصعيدي في حال لم تستجب الوزارة الوصية لمطالبها العدالة والمشروعة والمتضمنة في ملفها المطلبي دون تجزيئ.

كما استنكرت الهيئة، في بيان لها يتوفر موقع "هبة زووم" على نسخة منه، ما يتعرض له خريجو الفوج الأول من قرصنة لتسعة أشهر من التعويضات المالية، وكذا حرمان 45 إطار من نفس الفوج من المشاركة في الحركة الانتقالية.



وطالبت الهيئة وزارة "أمزازي" بضرورة التراجع عن صيغة التعيين الوطني مع الرجوع لنفس الصيغة التي تم بها تعيين الفوجين الأول والثاني وذلك بالإعلان عن جميع المناصب الشاغرة وتعبئة عدد محدود من المناصب ضمانا للاستقرار الاجتماعي والأسري للأطر التي سيتم تعيينها برسم سنة 2018 وتفاديا لتكرار الشتات الأسري الذي لحق عدد كبير من خريجي فوج 2017  والذي دفع العديد منهم لطلب التخلي عن المهام.

وفي سياق متصل، فقد قررت الهيئة مقاطعة التكوينات والمهام الادارية والاعتصام داخل مراكز التكوين وبمقرات العمل يومي 3 و4  أبريل 2018، مع تنفيذ اعتصام انذاري يوم الخميس 19 أبريل 2018 من العاشرة صباحا إلى الخامسة بعد الزوال أمام مقر الوزارة.


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية