''بوريطة'' من القدس يعلن افتتاح مركز ثقافي ويرفض المس بالهوية العربية والاسلامية للمدينة العتيقة

هبة زووم - الرباط
أعلن "ناصر بوريطة" وزير الخارجية والتعاون الدولي أن المغرب يضع اللمسات الأخيرة لافتتاح مركز ثقافي بالقدس الشرقية المحتلة، وقام بجولة في المسجد الأقصى، في زيارة اعتبرتها السفارة الفلسطينية بالرباط دون تنسيق مع الاحتلال.


وقام وزير الخارجية لمغربية بزيارة لباحات المسجد الأقصى، وأدلى بتصريحات للصحافة، جدد فيها دعم المغرب لفلسطينية القدس ورفض المساس بمكانتها.

وشدد "بوريطة" على أن الرباط "تضع جميع إمكاناتها لخدمة القضية الفلسطينية ورفض كل ما يمس الهوية العربية والإسلامية لمدينة القدس"، مؤكدا على أن "اجتماع اللجنة المغربية الفلسطينية المشتركة، سيعقد قبل نهاية هذا العام، لمناقشة توثيق العلاقات بين البلدين، وتفعيل عدد من الاتفاقات".


وأوضح الوزير المغربي في تصريحاته الصحفية أن "الزيارة إلى القدس تأتي بتعليمات من جلالة الملك محمد السادس لتأكيد التضامن وتأكيد الرفض لكل ما يمس الهوية العربية الإسلامية لهذه المدينة"، ولتأكيد "المواقف الثابتة للمملكة بتقديم الدعم والتضامن للقيادة الفلسطينية ولشعبها"، يقول بوريطة.

وتعد هذه المرة الأولى التي يقوم فيها مسؤول مغربي بزيارة مدينة القدس، بعد سقوطها في يد الاحتلال الإسرائيلي سنة 1967.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية