التوقيت الصيفي يعرض حياة وصحة أطفال البوادي للخطر

هبة زووم - الرباط
أكد مجموعة من الأمهات والآباء، بناء على تجربة السنوات الماضية، أن التوقيت الصيفي يضر بصحة أطفالهم، خاصة الصغار منهم في سن السادسة "6 سنوات"، حيث أن الأطفال في هذه السن يكونون في مرحلة التعود ويحتاجون إلى راحة نفسية وجسدية، وأن عملية إيقاظهم في غير الوقت المعتاد للذهاب إلى المدرسة ستكون أقوى من طاقاتهم وقدرتهم.

واعتبر الرافضون لاضافة ساعة للتوقيت الرسمي بالمغرب، أن المتضرر بشدة من هذا النظام هم أطفال البوادي والمناطق الجبيلة، كون الطفل الذي يقطع مسافة ساعتين للوصول إلى المدرسة سيكون مجبرا على الخروج من منزله مباشرة بعد الفجر، وهو ما سيجعله عرضة لمخاطر مختلفة أقلها وجود حيوانات خطيرة في هذا التوقيت.

ويذكر أن الأكاديمية الجهوية للتعليم بجهة الداخلة أصدرت يوم أمس بلاغ تعلن فيه للأمهات وأولياء التلاميذ أنها لن تضيف الساعة الإضافية (التوقيت الصيفي)،  بعد مشاورات مع جميع المتدخلين في هذا القطاع، إلا أن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني و الأطر كان ردها سريعا، حيث وجهت مراسلة تحت فيها الاكاديمية على الإلتزام بالتوقيت الذي ستعمل به جميع القطاعات في المملكة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية