ضعف صبيب الأنترنت بقصبة تادلة بين تهرب شركة اتصالات المغرب من مسؤولياتها واتهام البلدية

هبة زووم ـ أبو العلا
يعيش المواطن التدلاوي على أعصابه منذ ما يزيد عن سنة، و ذلك بسبب صبيب الانترنت الذي يكاد يكون منعدما في هذه المدينة المهمشة و المنسية، فعند محاولة المواطن التدلاوي الدخول عبر الحاسوب أو الهاتف النقال من اجل تصفح صفحته الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي أو الدخول إلى أي موقع آخر يحتاج فيه صبيب الأنترنت، فإنه يفاجئ بسوء الخدمة التي توفرها اتصالات في مدينتهم و التي لا تتهاون مع احد في استلام مستحقاتها شهرا بشهر…  أما عن مشاهدة فيديو على اليوتوب او تنزيل الملفات فلا سبيل لذلك.

وأصبح ضعف صبيب الأنترنت بالنسبة للمشتركين مع شركة اتصالات المغرب حصة تعذيب يعيش على وقعها كل من يريد استعمال هذه الخدمة بمدينة قصبة تادلة، وخصوصا في نهاية الأسبوع حيث يموت الاتصال في حين يكون اغلب الطلبة في امس الحاجة لصبيب الانترنت لتنزيل الأبحاث التي تفرضها عليهم مؤسساتهم.

من جهتها حملت شركة اتصالات المغرب بقصبة تادلة المسؤولية لبلدية المدينة التي ترفض الترخيص لها بمواصلة الأشغال لتجديد آلياتها وذلك من أجل تجويد خدماتها التي تعرف أنها أصبحت ضعيفة جدا بالمدينة.

وفي اتصال هاتفي مع رئيس بلدية قصبة تادلة أكد لموقع "هبة زووم" أن اتصالات المغرب شركة تجارية وينطبق عليها ما يجري على الشركات في هذا المجال، وبخصوص رفض الترخيص فهو مربوط بأداء الضرائب العالقة في ذمتهم.

وأضاف رئيس البلدية، على أنه قام بمراسلة شركة اتصالات من أجل ما بذمتها من ضرائب بخصوص استغلال الملك العمومي والتي تعود لسنة 2016، وبمجرد أداءها لهذه الضرائب سيتم الترخيص لها ببدئ الأشغال، مشددا على أنهم في المجلس البلدي أكدوا حسن نيتهم اتجاه هذه الشركة حيث سمحوا لها سابقا بوضع أعمدة الشبكة من أجل رفع صبيب الأنترنت.

وبالرجوع إلى خبير قانوني أفادنا أن المشترك في أي خدمة لا تهمه المشاكل التي تعيشها اتصالات المغرب مع اي كان، وأن عليها عندما تقدم خدمة لأي زبون أن تكون متأكدة بتوفرها عليها، وإلا سيكون هذا الأمر نصبا واحتيالا، مضيفا أن الزبون من حقه في هذه الحالة أن يتقدم بشكاية إلى الجهات المختصة من أجل استرجاع حقوقه كاملة.

فهل ستتحرك اتصالات المغرب بقصبة تادلة لتصحيح اختلالاتها وأداء ضرائبها كأي شركة مواطنة، وهي التي  تقوم بقطع الخدمة على زبنائها في حالة عدم أداءهم لأي فاتورة مستحقة، وتقوم باحترام التزاماتها اتجاه زبائنها؟!

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية