تفاصيل مقتل ثلاثة أشخاص ومنفذ العملية في عملية جنوب فرنسا أعادت صلاح عبد السلام إلى الواجهة

هبة زووم - متابعات
قتل ثلاثة أشخاص على الأقل وأصيب أربعة آخرون بجروح الجمعة في ثلاث هجمات نفذها مسلح زعم أنه من تنظيم الدولة قبل أن ترديه قوات الأمن في جنوب فرنسا.


وقالت مصادر قريبة من التحقيق إن المشتبه به قام في البدء بسرقة سيارة بالقرب من مدينة كركاسون وقتل راكبا وأصاب السائق بجروح ثم أصاب شرطيا بالرصاص قبل أن يتوجه إلى سوبرماركت في تريب على بعد نحو عشرة كيلومترات حيث قتل شخصين آخرين.


وتابعت المصادر أن قوات الأمن أردت محتجز الرهائن خلال اقتحامها السوبرماركت حيث كان دركي لا يزال محتجزا، مضيفة أن الدركي وعسكري آخر أصيبا بالرصاص.


وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة من بروكسل أن "كل العناصر تحمل على الاعتقاد بأن الأمر يتعلق بهجوم إرهابي" وأنه سيكون في باريس في الساعات المقبلة.


وأعلن رئيس الحكومة ادوار فيليب أن "الوضع خطير" وأن المسألة أحيلت أمام القضاء المختص بمكافحة الإرهاب، مضيفا أن كل العناصر "تحمل على الاعتقاد" بأن الهجوم "عمل إرهابي"، إلا أنه رفض التحدث عن الحصيلة.


من جهته قال وزير الداخلية الفرنسي، جيرار كولومب، إنه يعتقد أن المهاجم تحرك بشكل منفرد، مضيفا أن منفذ الهجوم كان معروفا للسلطات في جرائم صغيرة ولم يعتبر تهديدا.
وكان قد طالب منفذ هذا الهجوم الإرهابي بضرورة إطلاق سراح "عبد السلام صلاح" المشتبه به الرئيسي في هجمات باريس سنة 2015.


ومعلوم أنه قد أعلنت في البلاد حالة طوارئ استثنائية منذ اعتداءات نونبر 2015 التي راح ضحيتها 130 شخصا في باريس.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية