بنك المغرب بآسفي يستقبل تلاميذ الثانوية الاعدادية البحترى لهذا السبب

هبة زووم - حكيم فتوحي
استضاف مسؤولو وكالة بنك المغرب بآسفي مجموعة من تلاميذ و تلميذات ثانوية البحتري الاعدادية بتنسيق مع المديرية الاقليمية للتربية والتعليم بأسفي.

وتأتي هذه المبادرة في إطار انفتاح مؤسسة بنك المغرب على المؤسسات التربوية و التعليمية و بمناسبة الاسبوع المالي السابع للأطفال و الشباب نسخة 2018.

وبعد الكلمة الترحيبية لإدارة الوكالة بتلاميذ المؤسسة و الأطر التربوية المرافقين لهم، ثلاث ساعات من صبيحة يوم الثلاثاء 20 مارس 2018 كانت كافية لطرح مجموعة من المفاهيم ذات العلاقة بالتربية المالية.
 
واحتضنت  قاعة العروض والاجتماعات هذا العرض، حيث تناوب على تقديمه كل من  نائب  المدير  عبد الاله أجمالي  إلى جانب يوسف الزجاجي مسؤول العلاقات بالوكالة.

وأبرز المتدخلان للحاضرين مهام بنك المغرب المركزي و دوره في الاقتصاد الوطني، والتي لخصها عبد الإله أجمالي أساسا في:
ـ توفير العدد المطلوب من العملة المحلية ( أوراق ، قطع نقدية ...) ، و تعويض ما تم إتلافه أو غير قابل للتداول ..
ـ الحفاظ على استقرار الأسعار ،
ـ الاشراف على الأبناك على المستوى الوطني
ـ تدبير احتياطيات الصرف
ـ تنظيم المقاصات و أرصدتها
ـ تمثيل الدولة لدى المؤسسات المالية على المستوى الدولي ( صندوق النقد الدولي...)

فيما ركز مسؤول العلاقات بالوكالة "يوسف الزجاجي" على محور الدخل و القدرة الشرائية والمتكونة من الميزانية ، الادخار ، القروض ، التأمين و أنواعه ،النقود و وسائل الأداء ، البنك و البورصة...

التفاعل الايجابي و التجاوب ملحوظ   مع مضامين العرض أكدته مشاركات التلاميذ و التلميذات من خلال التساؤلات و التعليقات التي أدلوا بها إلى جانب أساتذتهم المرافقين و كذا مدير الاعدادية أثناء فقرات العرض و بعده.

بعدها قدم المسؤولون نبدة عن بنك المغرب بأسفي و مختلف الأقسام التي يتشكل منها و مهام و مسؤوليات المكاتب و الموظفين المكلفين بها ، و اختتمت الزيارة بوجبة غذاء على شرف المدعوين و التقطت صور تذكارية.

و يُشار إلى أن الزوار حضوا في نفس اليوم بإطلالة على كورنيش المدينة و منطقة سيدي بوزيد السياحية  وبزيارة لمرافق الكلية المتعددة التخصصات (الخزانة ، مكتب الخرائط و الطبوغرافيا ، قاعة العروض و الندوات ...) ثم المقر السابق للمتحف الوطني، وآخر محطة كانت هي مركز المدينة  قبل أن يستقلوا سيارة النقل المدرسي في رحلة العودة إلى سيدي تيجي في حدود الساعة الثانية و نصف بعد الزوال.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية