حراك جرادة يصدر بلاغه الأول ويدعو إلى إضافة قضية المعتقلين إلى ملفه المطلبي

هبة زووم - الرباط
أكدت ساكنة جرادة، في بلاغ لها اليوم السبت، أن المدينة شهدت احتجاجات فئوية طيلة عقدين من الزمن، نتيجة التهميش والفقر المدقع، وبسبب عدم التعاطي المسؤول والجاد معها.

وأضاف البلاغ، أن ساكنة الإقليم انتفضت عقب سقوط شهداء الرغيف الاسود بآبار الموت.، المعروفة محليا بـ"السندريات"، معنونة حراكها السلمي تحت يافطة المطالب الاجتماعية الثلاث "بديل اقتصادي، الماء والكهرباء والمحاسبة".

وأوضح البلاغ أن السلطات قدمت إجابات غير كافية على شكل مخرجات لقاءين تواصليين وجلسة استماع، فكان رد الجماهيير الشعبية الاستمرار في الحراك احتجاجا على عدم تضمين الحلول المقترحة، أهم نقاط الملف المطلبي، بالإضافة إلى غياب أي ضمانات حقيقية لتفعيل بعض النقاط.

وعبرت الحراك في بلاغ عن استغراب الساكنة للتدخل في حق النساء والأطفال، الذي أدى الى إصابات بليغة، محملا المسؤولية الكاملة فيما حصل لسللطات المحلية، منددا "بطرق الاعتقال المهينة في حق أبناء المدينة".

ودعا البلاغ في الأخير إلى "إضافة نقطة رابعة الى الملف المطلبي ليشمل المعتقلين الذي يبلغ عددهم العشرات لحد الآن".

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية