أمام الوضع التعليمي المأزوم بميدلت… الجامعة الوطنية للتعليم تصعد وتسير قافلة في اتجاه أكاديمية درعة تافيلالت

هبة زووم ـ الرباط

عبر المكتب التنفيذي للجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، في بلاغ توصل موقع "هبة زووم" بنسخة منه، عن قلقه الشديد من تطورات الوضع التعليمي المأزوم بإقليم ميدلت والاحتقان المتزايد في علاقة المديرية الإقليمية مع الجامعة الوطنية للتعليم بسبب ما سماه تعنت مديرها الإقليمي ولجوئه، بتحالف مع مدير الأكاديمية ودعم منه، إلى مختلف أشكال التضييق والشطط الممنهج والمقصود في حق مناضلات الجامعة ومناضليها، حسب ما جاء في البلاغ.

وأكد بلاغ المكتب التنفيذي أن هذه "العلاقة الشادة" كانت موضوع نقاش بين وفد الجامعة الوطنية للتعليم خلال اجتماعه مع وزير التربية الوطنية، حيث طالبت الجامعة هذا الأخير بالتدخل لمعالجة أعطاب هذا الوضع الذي وصفته بالمستفز وإرجاع الأمور إلى نصابها، بما يضع حدا للعداء الذي يكنه مدير الأكاديمية والمدير الإقليمي للإطار النقابي.
 
وأضاف البلاغ أنه في الوقت الذي كانت تنتظر فيه الجامعة الوطنية للتعليم تجاوب كل من المدير الإقليمي لميدلت و مدير أكاديمية جهة درعة تافلالت مع مخرجات اللقاء الإيجابي الذي تم بين الجامعة الوطنية للتعليم ووزير التربية الوطنية، فوجئ المكتب التنفيذي بقرار وصفه بالتعسفي والانتقامي والجائر للمديرين المذكورين في حق الكاتب العام الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم، والقاضي بتوقيفه عن العمل وإحالته على المجلس التأديبي.
 
واعتبر المكتب التنفيذي للجامعة الوطنية للتعليم قرار مدير الأكاديمية تضييقا سافرا على حرية العمل النقابي المكفول دستوريا، وتواطؤا مكشوفا مع مديره الإقليمي ضد مناضلات ومناضلي الجامعة الوطنية للتعليم، مستهجنا تصعيد المدير الإقليمي لموقفه العدائي ضد الجامعة الوطنية للتعليم.

وبعد تنديده بتوقيف و إحالة الكاتب الإقليمي للجامعة بميدلت على المجلس التأديبي، اعتبر بلاغ الجامعة هذا الإجراء الإداري محاولة يائسة من أجل تكميم أفواه مناضلات الجامعة ومناضليها وإخراس أصواتهم الحرة المدافعة عن كرامة نساء التعليم ورجاله، وعن حق ناشئة الإقليم في تعليم عمومي جيد.
 
كما حملت الجامعة تردي الأوضاع التعليمية بالإقليم إلى التدبير الارتجالي والانفرادي للمدير الإقليمي بميدلت في تسيير الشأن التعليمي، مشددة على أن هذه القرارات لن تزيد الاحتقان داخل المؤسسات التعليمية إلا تأججا.
 
ودعا المكتب التنفيدي للجامعة الوطنية للتعليم، بعد إعلانه تضامنه المطلق مع الكاتب العام الإقليمي، كافة المكاتب الجهوية و الإقليمية و المحلية على الصعيد الوطني إلى المشاركة الملتزمة في القافلة التضامنية التي ستنظمهـا الجـامعـة الوطـنيـة للتعـليـم صوب أكـاديمية الراشدية  يوم الأربعاء 21 مارس 2018 ؛ احتجاجا على التواطؤ المكشوف لمدير الأكاديمية مع مديره الإقليمي وفضحا لكل المؤامرات التي تحاك ضد مناضلات و مناضلي الجامعة الوطنية للتعليم.
 
وفي الأخير طالب بلاغ الجامعة وزارة التربية الوطنية بتحمل مسؤوليتها من أجل سحب هذا القرار الإداري التعسفي تفاديا لما قد يترتب عنه، بكل تأكيد، من أثر سلبي على علاقة التشارك والتعاون المنشودة بين الوزارة والجامعة الوطنية للتعليم.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية