محمد بنعبد القادر يفتتح من مدينة العيون الملتقى الوطني الأول لموظفي الجماعات الترابية بالمغرب

عبد الفتاح مصطفى - متابعة
أكد محمد بنعبد القادر الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإصلاح الإدارة و الوظيفة العمومية، أن إنجاح ورش الجهوية، كتوجه حاسم لتحديث و تطوير هياكل الدولة، مشروط بإعمال قواعد  اللاتمركز الإداري، وفي مقدمتها نقل السلط و الاختصاصات من المركز إلى المحيط، بما يستلزم ذلك من  توزيع للاختصاصات، و الإمكانيات المادية، وكذلك كيفية تدبير الموارد البشرية، بين الإدارة المركزية، والمصالح الخارجية الممركزة، حتى تصبح هذه  المصالح،  شريكا أساسيا للجماعات الترابية، وحتى تطلع بأدوارها في ترجمة قرارات هذه الجماعات، أي في ترجمة اختيارات السكان المحليين.

وأضاف  محمد بنعبد القادر، في عرض ألقاه خلال افتتاح الملتقى الوطني الأول لموظفي الجماعات الترابية بالمغرب، الذي نظمته الجمعية الوطنية لموظفي الجماعات الترابية بالمغرب، في موضوع  " الوظيفة الجماعية، الواقع و الآفاق"، يوم الجمعة 02 مارس 2018، بقصر المؤتمرات بمدينة العيون، أن الجهوية الموسعة معززة بلا تمركز إداري،  هي آلية ديمقراطية من شأنها تمكين السكان من تدبير شؤونهم بأنفسهم والمساهمة الفعالة في التنمية المحلية اعتمادا  على الموارد البشرية سواء في الإدارات أو الجماعات المحلية.

 

وعلى هامش افتتاح هذا الملتقى،  وقع محمد بنعبد القادر اتفاقية شراكة مع الجمعية الوطنية لموظفي الجماعات الترابية بالمغرب، تروم تعميق التعاون بين وزارة إصلاح الإدارة و الوظيفة العمومية، والجمعية، وذلك من خلال تنظيم مجموعة من اللقاءات والملتقيات لفائدة الموظفات و الموظفين  المنخرطات و المنخرطين في الجمعية، وتهدف إلى تكوينهم و تأطيرهم وتقوية معارفهم.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية