الدبلوماسية المغربية تتحرك لاحتواء التطورات الأخيرة وهذا ما قررته

هبة زووم - الرباط
تحركت الدبلوماسية المغربية من جديد، بعد التطورات الأخيرة التي عرفها ملف الصحراء المغربية، وبالخصوص الحكم الأخير الذي أصدرته محكمة العدل الأوروبية، حيث سيتوجه وفد مغربي للقاء المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة "هورست كولر".

ومعلوم أن الأمم المتحدة تصر على تحديد موعد لاستئناف المفاوضات غير المباشرة بين المغرب وجبهة "البوليساريو"، إلا أن المغرب يصر على أن أي تحرك لابد أن يحترم عرض المملكة المغربية والمتمثل في الحكم الذاتي.


وفي هذا الخصوص، قال بلاغ لوزارة الخارجية المغربية والتعاون الدولي المغربية، إن "وفدا مغربيا يتوجه إلى لشبونة يوم 6 مارس 2018 من أجل مناقشات ثنائية مع السيد هورست كولر، المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء المغربية".


وتابع بلاغ الخارجية المغربية، أن "الوفد المغربي سيقوده ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية، ويضم عمر هلال، الممثل الدائم للمملكة المغربية لدى الأمم المتحدة، وسيدي حمدي ولد الرشيد، رئيس جهة العيون الساقية الحمراء، وينجا الخطاط، رئيس جهة الداخلة وادي الذهب".


وأفاد البلاغ أن مشاركة الوفد المغربي في هذا اللقاء الثنائي، بدعوة من المبعوث الشخصي، تأتي في إطار التعاون الدائم للمغرب مع الأمم المتحدة من أجل التوصل لحل سياسي نهائي للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية".


وشدد البلاغ على أن "الوفد المغربي ستوجهه خلال هذا اللقاء أسس الموقف الوطني كما تم التأكيد عليها في الخطاب الذي وجهه الملك محمد السادس للأمة بمناسبة الذكرى الـ 42 للمسيرة الخضراء يوم 6 نونبر 2017".

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية