''ويحمان'' يفجر قنبلة مدوية: ''عصابة صهيونة قتلت باها والزايدي'' والرميد ينفجر في وجهه

هبة زووم - الرباط
فجر رئيس "المرصد المغربي لمناهضة التطبيع" أحمد ويحمان ما يمكن وصفها بالقنبلة المدوية في قضية وفاة وزير الدولة الراحل "عبدالله باها" والقيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي "أحمد الزايدي" بواد الشراط.

هذا، وتساءل "أحمد ويحمان" هل مات أحمد الزايدي موتاً طبيعياً ؟..هل مات باها موتاً طبيعياً ؟. واسترسل قائلا وعلى مسؤوليته: نحن رصدنا عصابة تتدرب على الأسلحة وسنكشفها بعد أيام فقط، وأضاف ويحمان "أن هذه العصابة يشرف عليها قادة صهاينة".

ويشار أن كلام "ويحمان" جاء بعد أخذه للكلمة، اليوم الجمعة 2 مارس 2018، بالندوة التي نظمها القيادي في حزب العدالة والتنمية “عبد العلي حامي” حول قضية "آيت الجيد".

ويذكر أن هذه التصريحات النارية، أغضبت وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان الذي كان حاضرا بهذه الندوة، والذي خاطبه بكل حزم: "أسي ويحمان أش هاد الشي كل واحد يتحمل مسؤوليتو".


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية