الأسباب الخفية لإعفاء ''أمزازي'' لمدير الشؤون القانونية والمنازعات بوزارة التربية الوطنية

هبة زووم - الرباط
في أول قرار جريء له، أعفى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي "سعيد أمزازي" مدير الشؤون القانونية والمنازعات بقطاع التربية الوطنية "الأقربة عبد العالي".


ويعتبر "الأقربة" من بين ثلاث أشخاص استقدمتهم الوزيرة السابقة لطيفة العابدة من وزارة المالية منذ أزيد من 14 سنة، حيث عين "عبد العال" على رأس مديرية الشؤون القانونية والمنازعات بقطاع التربية الوطنية، فيما الثاني تم وضعه على مديرية الموارد البشرية، والأخير على مديرية مهمة بالوزارة.

ومعلوم أن تكسير هذا الحلف الثلاثي القادم من وزارة المالية، كان قد بدأه الوزير السابق "بلمختار"، الذي قام باعفاء مدير الموارد البشرية على خلفية سبه للمدير الإقليمي السابق لسلا بعبارات جارحة، بعد أن قام هذا الأخير بتطبيق القانون على زوجته "الشبح" وأحال ملفها على المجلس الأعلى للحسابات.

وأكد مصدر موثوق لموقع "هبة زووم" أن ثالث المجموعة هو الحلقة القوية، ويعتبر المتخصص في التخريجات المالية للصفقات التي تبرمها الوزارة ومختلف اكاديمياتها، مضيفا (المصدر) أنه مهندس صفقة الحراسة التي خلقت ضجة بجهة الرباط ـ سلا - ـ القنيطرة.


وزاد مصدرنا على أنه كان يسهر على تمرير الصفقات، رغم عدم موافقة مراقبي الدولة، علما أن هذا الوافد لوزارة التربية الوطنية كان وراء التغيير القصري لخمسة من مراقبي الدولة وفي ظرف ثلاث سنوات.

واعتبر مصدر آخر لموقع "هبة زووم" أن الاعفاءات التي أصبحت تطال المجموعة القادمة من وزارة المالية، تضيق الخناق على المجموعة النافذة بوزارة التربية الوطنية، والتي أصبحت ملفاتها الآن بيد المجلس الأعلى للحسابات، وما هي إلا مسألة وقت حتى يتم قطف رؤوس طال انتظار حصادها.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية