أمام سياسة الباب المسدود الذي تنتهجه وزارة أمزازي… تنسيقية ذوي الملفات الصحية تصعد بهذا القرار

هبة زووم ـ أبو العلا
نددت تنسيقية أطر وزارة التربية الوطنية ذوي الملفات الصحية لسنة 2017/2018 بما اسمته الصمت الرهيب للوزارة اتجاه هذه الحركة، مع تحميلها ( الوزارة) مسؤولية تدهور صحة المشاركين.

وطالبت التنسيقية الوزارة الوصية بالافراج الفوري عن النتائج مع ضمان تلبية كل الطلبات دون قيد أو شرط، مؤكدة على ضرورة التعجيل بالتحاق المشاركين بمراكز الاستشفاء جبرا للضرر الذي لحق بهم وانقاذا لما يمكن انقاذه من سلامة صحتهم وذويهم.



وقررت التنسيقية خوض وقفة احتجاجية وذلك يوم فاتح مارس 2018 أمام مديرية الموارد البشرية لوزارة التربية الوطنية بالرباط، مع استعدادها للدخول في اضراب واعتصام مفتوحين بمقر الوزارة إلى حين صدور النتائج.

ومعلوم أن التنسيقية كانت قد خاضت عدة وقفات احتجاجية، كان آخرها في 25 يناير 2018 أسفرت بعد الحوار مع مدير الموارد البشرية بالرباط على تعليق النضال إلى حدود 15 فبراير 2018 أملا في الافراج عن النتائج التي أقرتها اللجان المركزية.


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية