بعد اللغط الذي أحدثه… مجلس أكادير يوضح بخصوص ''هبة عقارية'' لفائدة شركة استثمار سياحية

محمد وافي - أكادير
أعلن المجلس البلدي لأكادير، أنه صوت بالإجماع، عقب اختتام دورة فبراير 2017، على هبة بينه وبين مؤسسة فندقية مقابل التزامها بتأهيل وصيانة وتهيئة بعض فضاءات المدينة، بعد تفعيل مسطرة قانونية ألزمت المجلس الجماعي بـ"رفع اليد" عن وعاء عقاري، سبق لذات المؤسسة أن استغلته بموجب اتفاقية مع المجلس البلدي، قبل أن يتم فسخها سنة 2016 على إثر إغلاقها.

وأكد، ذات المجلس في بلاغ توصل موقع هبة زووم بنسخة منه، موافقته المبدئية على المشروع الاستثماري المقدم بالوعاء العقاري موضوع النقاش والذي ظل ولسنوات في وضعية إهمال كبير، مبرزا أن ما جاء في بنود اتفاقية الشراكة ما بين جماعة أكادير وشركة UMET السياحية، من تأهيل وصيانة وتهيئة هذه الأخيرة لعدد من فضاءات الجماعة وتقديم هبة مالية للجماعة "لا يتعلق بأي صفقة حاول البعض الترويج لها، بل يتعلق الأمر برغبة هذه الشركة من موقعها كشركة مواطنة في الإسهام في تأهيل المدينة والانخراط في تدبير الشأن المحلي".

وأكد ذات المصدر، أن النقاش المفتعل عن ندرة العقار في مدينة أكادير، يسعى إلى خلق صورة ذهنية لدى الرأي العام، تعزز ادعاءات ضد المجلس الجماعي بكونه غير معني بالحفاظ على عقار المدينة وتنميته، مبرزا أن المكتب المسير للجماعة، نجح خلال السنتين الأخيرتين في تعبئة مجموعة من الأوعية العقارية المهمة بمناطق في المدينة تتسم بالهشاشة، ستمكن الجماعة من إقامة مشاريع تهم البنية التحتية وتوفير مجموعة من المرافق الضرورية.

يشار إلى أن المشروع الاستثماري المقدم من قبل الشركة الفندقية المعنية، يهم مشروعا سياحيا متكاملا يضم وحدات فندقية تهم في جزء منه فندق القصبة الذي يعتبر جزءا من تاريخ وتراث المدينة، تشردت على إثر إغلاقه، قبل عامين، مئات الأسر، وستتم إعادة افتتاحه ضمن هذا المشروع السياحي بـ250 مليون درهم، ويتوقع أن يوفر حوالي 350 منصب شغل قار بالإضافة إلى مناصب شغل موسمية.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية