المربوح يحمل الشوباني مآسي الجهة ويدعو السلطات بدرعة تافيلالت إلى تعويض الرحل المتضررين من الثلوج الأخيرة

عبد الفتاح مصطفى ـ الرشيدية
دعا لحو مربوح المستشار بمجلس المستشارين على إقليم الرشيدية السلطات المختصة إلى إحصاء الخسائر التي تكبدها رحل جهة درعة تافيلالت جراء التساقطات الثلجية الأخيرة التي شهدتها مختلف مناطق الجهة، واصفا هؤلاء الرحل المتضررون بأنهم مقاولين ذاتيين، وأصبحوا بين عشية وضحاها في حالة إفلاس بعد نفوق ماشيتهم.

وأضاف "المربوح" أن على ذات السلطات أن تقوم بإحصاء جميع المتضررين من التساقطات الثلجية غير المسبوقة من أجل تعويضهم لأنهم أصبحوا "الله كريم".

مؤكدا على أن شتاء هذه السنة  كان استثنائيا، ما جعل العديد من الدواوير و القرى و المسالك الطرقية تعيش عزلة مؤلمة بسبب الثلوج الكثيفة التي تهاطلت هذه السنة، و لأجل ذلك كانت آليات وزارة التجهيز و النقل غير كافية لفك العزلة عن السكان، لغياب النظرة الاستباقية غير الموجودة لدى مسؤولي هذه الوزارة.

وحمل برلماني الأصالة والمعاصرة مسؤولية ما وقع من كوارث و مآسي للساكنة أثناء التساقطات الثلجية الأخيرة، إلى رئيس جهة درعة تافيلالت "شوباني الحبيب" الذي كان أكبر غائب و الأبرز خلال أزمة الثلوج التي عزلت الجهة عن العالم الخارجي، متسائلا بسخرية عنيفة : "و كأن الرئيس كان هو الأخر محاصرا و سط الثلوج في مكان ما…".

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية