جمعية حقوقية بجهة سوس ماسة ترصد انتهاكات لاتفاقية 'سيداو' وتطالب وزير الداخلية بالتدخل

هبة زووم - أبو العلا
توجهت 114 امرأة سلالية بعريضة  إلى وزير الداخلية، يشتكين فيها من التمييز الممارس ضدهن في تدبير أراضي الجموع ويطالبن بتمكينهن من المشاركة في تدبير واستغلال أراضيهن.

وقال المكتب الجهوي للمنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان بجهة سوس ماسة أنه استمع لشهادات هؤلاء النساء سلاليات، حيث أكدن عدم استفادتهن من مستحقات أكرية أراضي الجموع كما استفاد الرجال.

فيما اشتكت بعضهن من حرمانهن من حقهن في استغلال أراضي الجموع بسبب جنسهن رغم أنهن وريثات شرعيات ورغم قضائهن معظم حياتهن في العمل بهذه الأراضي.



وأعلن المكتب الجهوي للمنتدى أن ما تتعرض له سلاليات تارودانت هو تفرقة وتقييد على أساس الجنس، وقد أثر على حياتهن في الميدان الاقتصادي والإجتماعي، وهو تمييز صريح كما عرفته المادة 1 من اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة التي انضم اليها المغرب وصادق على بروتوكولها الاختياري.

واعتبر المنتدى أن هناك تقصيرا ثابتا من حق الحكومة المغربية في اتخاذ المناسب من التدابير لحظر التمييز ضد المرأة السلالية وكفالة تصرف السلطات والمؤسسات العامة بما يتفق والتزاماتها، وهو ما يتعارض ومقتضى المادة 2 من اتفاقية "سيداو".

وشدد المنتدى، في بيانه الذي يتوفر موقع "هبة زووم" على نسخة منه، على أن الحكومة المغربية تتلكأ في التزامها بالمادة 5 من اتفاقية "سيداو" حيث لم تتخذ بعد التدابير المناسبة لتعديل الأنماط الاجتماعية والثقافية لسلوك الرجل والمرأة بهدف القضاء على التحيزات والعادات العرفية القائمة على فكرة دونية المرأة السلالية وتفوق الرجل.

كما دعا بيان المنتدى وزير الداخلية إلى التفاعل الإيجابي مع مطالب سلاليات تارودانت بتمكينهن من اختيار من يمثلهن بالهيئة النيابية لجماعتهن السلالية انسجاما مع مقتضيات دستور 2011  وما تنص عليه المادة 7 من اتفاقية "سيداو".


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية