الوالي'دردوري' في قلب العاصفة بعد اتهامه بعرقلة فتح تحقيق في ملف الاستيلاء على أراضي سلالية بقصبة تادلة

هبة زووم - بني ملال
دخل ملف التعاونية الثلثاوية بقصبة تادلة مرحلة كسر العظام بين ذوي الحقوق المطالبين بفتح تحقيق شامل ومسيري التعاونية الذين يعتبرون أنفسهم فوق أي حساب، بسبب الحماية التي توفرها لهم جهات نافذة بالمدينة.

 فبعد مجموعة من الوقفات الإحتجاجية بقصبة تادلة وبني ملال وأمام البرلمان، نظم ذوي الحقوق المتضررون، يوم أمس الأربعاء 21 فبراير الجاري، وقفة احتجاجية أخرى أمام مقر ولاية جهة بني ملال خنيفرة ردا على توقيف والي الجهة تحقيقا في التجاوزات التي يعرفها ملف التعاونية الثلثاوية بقصبة تادلة التي يعتبر أحد أكبر ملفات الفساد بالجهة.

الوقفة الإحتجاجية نظمت أمام باب ولاية جهة بني ملال خنيفرة،  بعدما رفض والي الجهة استقبال ذوي الحقوق للرد على استفسراتهم و لاسيما دوافع و خلفيات توقيف تحقيق بعد تحديد التاريخ و اللجنة المكلفة بإنجازه.

و قال المحتجون أنهم رفضوا محاورة رئيس الشؤون القروية الذي كلفه والي الجهة بفتح حوار معهم، بسبب عدم تفاعله بشكل إجابي مع مطالبهم.

و كان من المقرر أن تشرع اللجنة المكلفة بانجاز التحقيق بفحص ملف التعاونية و الإستماع الى كل الأطراف، يوم الإثنين 19 فبراير 2018، قبل أن يتفاجأ الحاضرون بتوصل اللجنة بمراسلة من والي الجهة للتراجع عن القيام بالتحقيق في القضية المذكورة.

القرار المفاجئ لوالي جهة بني ملال خنيفرة القاضي بوقف تحقيق في ملف فساد أراضي سلالية، أثار شكوكا وسط المتضررين و متتبعي ملف التعاونية الثلثاوية، إلى درجة اعتبار توقيفه للتحقيق خوفا من ظهور حقائق قد تعصف به، فيما اعتبر البعض الآخر قراره تنفيذا لوساطة قام بها برلماني نافذ بتادلة، وأحد المتورطين بقوة في عدة قضايا عرفتها المدينة..

 وأكد المتضررون، من جهتهم، عن عزمهم الاستمرار في الإحتجاج و الإستعداد للدخول في اعتصام مفتوح بعدما دقوا أبواب العديد من المسؤولين دون جدوى.

وأضاف المتضررون على أنهم مصرون على معرفة الأسباب التي دفعت الوالي  لتوقيف التحقيق، مع ضرورة تحديد موعد جديد للجنة المكلفة بإنجاز التحقيق في أقرب الآجال.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية