مجزرة رهيبة في حق الثروة الغابوية الفلينية بإقليمي القنيطرة وسيدي سليمان

هبة زووم - فهـــد الباهـــي
أفادت مصادر محلية بكل من إقليمي القنيطرة وسيدي سليمان أن الثروة الغابوية تتعرض لأبشع طرق الاستغلال العشوائي على طول الحزام الغابوي بين الإقليمين بغابة معمورة.

وأضاف ذات المصادر أن هذه الهجمة ألحقت أضرارا جسمية بالثروة الفلينية وأشجار "الأوكالبتوس" التي تصرف عليها ملايير الستنيمات لأجل الحفاظ على بقائها.

وزادت ذات المصادر أن الثروة الفلينية تتعرض للنهب من طرف عصابات متخصصة في سرقة وقطع أشجار الفلين بكل من دوار سيدي رابح، وسيدي عبدالرحمان والنواحي.

واعتبر ناشطون في المجال البيئي أن الثروة الغابوية بإقليم سيدي سليمان تتعرض للنهب والقطع العشوائي من طرف عصابات تنشط بالمنطقة بتسهيلات من حراس غابويين تابعيين لإدارة المياه والغابات ومحاربة التصحر.

وأمام لا مبالاة الجهات المختصة دقت جمعيات حقوقية ومدنية ناقوس الخطر، حيث أكدت أنها ستوجه شكايات إلى المندوبية السامية للمياه والغابات...، قصد إشعارها ومطالبتها بالتدخل العاجل قصد اتخاذ الإجراءات الضرورية والقيام بما يلزم في حق هؤلاء المتواطئين الذين يخلون بواجباتهم والمهام الموكلة إليهم في ضرب صارخ لميثاق شرف المهنة.


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية