مفاوضات جديدة بخصوص اتفاقية الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي

هبة زووم - الرباط
علم من مصادر أوروبية، حسب ما جاء في قصاصة لوكالة المغرب العربي، أن وزراء الفلاحة والصيد البحري الـ 28 للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي المجتمعين بالمجلس، اليوم الإثنين ببروكسل، كلفوا المفوضية الأوروبية بالتفاوض حول اتفاق جديد للصيد البحري مع المغرب.

وكان تقرير تقييمي حول حصيلة واستشراف اتفاق الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي، نشر مؤخرا، قد أوصى المفوضية الأوروبية بتجديد هذا الاتفاق حيث ثبتت "فعاليته في بلوغ هدفه المتمثل في استدامة الاستغلال ".

واعتبر التقرير، بحسب وكالة المغرب العربي للأنباء، أن اتفاق الصيد البحري حقق أيضا هدفه المتعلق بدعم التنمية المستدامة للقطاع، مشيرا إلى أن تفعيل الدعم القطاعي لاتفاقية الصيد البحري يتم بوتيرة جيدة جدا، وأن جهتي الداخلة - وادي الذهب، والعيون - بوجدور – الساقية الحمراء تستفيد من 66 في المائة من الغلاف الإجمالي للدعم القطاعي، أي حوالي 37 مليون أورو.

وبخصوص التداعيات الاقتصادية لفائدة الاتحاد الأوروبي، أشار التقرير، بحسب المصدر ذاته، إلى عائد جيد للاستثمار بالنسبة للاتحاد، وكذا إلى نجاعته بالنظر إلى حاجيات الاتحاد الأوروبي.

ويوصي التقرير الذي أحيل على المجلس والبرلمان الأوروبيين، بشدة على تجديد اتفاق الصيد البحري الذي ستنتهي مدته في يوليوز 2018، بالنظر إلى أنه يشكل "أداة للتعاون المعمق مع المغرب، المنخرط بشكل كبير في التعاون جنوب – جنوب "، ومن أجل "استكمال مبادراته لفائدة استدامة المخزونات داخل المنظمات الإقليمية للصيد".

ودخل اتفاق الصيد البحري حيز التطبيق في 2014 لمدة أربع سنوات، حيث يسمح الاتفاق للسفن الأوروبية بولوج منطقة الصيد الأطلسية للمملكة مقابل مبلغ مالي يصل إلى 30 مليون أورو سنويا يدفعه الاتحاد الأوروبي، و10 مليون كمساهمة من أصحاب السفن.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية