عبد المجيد الكياك عامل إقليم سيدي سليمان يواجه اتهامات ثقيلة

هبة زووم ـ فهــــد الباهـــي
وجه فاعلون بالمجتمع المدني سيدي يحيى الغرب، اتهامات للرجل الأول ترابيا بإقليم سيدي سليمان "عبد المجيد الكياك" بإهانة ساكنة سيدي يحيى الغرب.

هذا، بعد حجز سيارة رئيس المجلس البلدي سيدي يحيى الغرب، "كريم ميس" الجمعة الماضية على بعد خطوات قليلة من باب عمالة الإقليم، وهو ما جعل الفاعلون يعتبرونها سابقة من نوعها بعدما تم حجز سيارة المجلس من نفس المكان المخصص منذ سنوات طويلة لسيارات الباشوات والقيادة...، وبشهادة الجميع، مع العلم أن عمالة الإقليم تتوفر مكان مخصص لوقوف السيارات لا يتسع سوى لثلاثة أو أربع سيارات فقط.

وكتب الفاعل والناشط الحقوقي "ب.خ" على صدر حسابه الخاص بموقع التواصل الإجتماعي، تدوينة، جاء فيها: "عامل الإقليم "عبد المجيد الكياك" سبق أن طرد رئيس لجنة التعمير وضحايا حريق دوار الشانطي و متضرري المنطقة الفيضية، خارج اسوار العمالة".

وأضاف في نفس التدوينة ، أن عامل الإقليم "عبد المجيد الكياك"  بهكذا تصرفات يضع نفسه ضمن خانة "حزب الاتحاد الزموري"، مؤكدا رغم اختلافه الكبير مع رئيس المجلس قاصدا "العدالة والتنمية"، إلا أننا لا نرضى أن يتم التعامل معه بهذه الطريقة التي إعتبرها المتحدث بالمهينة.

واسترسل الهجوم على عامل الإقليم، باتهامه أن له سوابق كثيرة في هذا المجال، منها أساسا جلوس رئيس بلدية سيدي سليمان بالمنصة الرئيسة في مجموعة من اللقاءات الرسمية، وإبعاد رئيس سيدي يحيى إلى الصفوف الخلفية.

وأيضا، إرسال موظفين غير متخصصين في مجال المحاسبة تابعين ماليا وإداريا للمجلس الاقليمي لسيدي سليمان (الذي يقوده الاتحاد الدستوري) وإنجاز تقرير افتحاص لمالية الجماعة وتعميمه، في حين تم طمس تقرير آخر أنجزه قضاة المجلس الأعلى في حق الرئيس السابق ولم يتم نشره.

وقال ذات الناشط الجمعوي في تدوينته على صدر حسابه الخاص: نريد فهم تفاصيل الأجندة الجديدة لعامل الاقليم، هل تطبيق القانون سيسري على الجميع بما فيهم الرئيس الحالي، أم أن تجربة (العدالة والتنمية) ينبغي اقبارها لفائدة الحزب المعلوم..؟، ولم يوضح أي حزب يقصد.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية