إضراب عام يشل الحركة بمدينة جرادة وهذا ما رفعه المحتجون في وجه المسؤولين

هبة زووم - وجدة
أقفلت المحلات بمدينة جرادة أبوابها، اليوم الجمعة 9 فبراير 2018، تلبية لدعوة الاضراب العام التي جاءت في البرنامج الذي سطره نشطاء حراك جرادة، بداية الأسبوع الجاري.

ويحاول المسؤولون منذ بدء الاحتجاجات، والتي انطلقت بسبب ارتفاع فواتير قبل أن تتفاقم بعد وفاة شقيقين ببئر لاستخراج الفحم الحجري، فتح حوار مع ممثلي الساكنة من أجل إيجاد حلول تكون كفيلة بتنفيس الاحتقان السائد.

ويعتزم نشطاء جرادة تسيير مسيرة غدا السبت، يكون فيها الرجال بلباس الساندريات والنساء بلباس الأرامل، ستكون متزامنة مع وجود فود وزاري يترأسه رئيس الحكومة "سعد الدين العثماني".

ويعتزم النشطاء، مساء اليوم، الخروج في احتجاج أصبح تقليدا يوميا لم يتأثر بالتساقطات المطرية والثلجية وبرودة الطقس، حيث يعتزمون تنفيذ وقفة أمام مقر العمالة، حاملين لافتات كتب عليها الرقم 45 في إشارة إلى عدد شهداء الساندريات.

وفي سياق متصل، رفض النشطاء انتداء ممثلين لهم للقاء الوفد الوزاري برئاسة "العثماني" بوجدة، مؤكدين أن لا حوار بخصوص جرادة خارج جرادة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية