هل سيلزم 'أمزازي' مدير أكاديمية الرباط ـ القنيطرة بالجواب على فضيحة صفقات تموين امتحانات 'الباك'؟!

هبة زووم - أبو العلا
لا يزال المتتبعون للشأن التعليمي عموما، وعلى مستوى الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط ـ سلا ـ القنيطرة على وجه الخصوص، تقديم توضيح بخصوص مبلغ صفقة شراء الأوراق ولوازم إعداد الامتحانات الاشهادية والاختبارات الجهوية والوطنية لنيل شهادة الباكلوريا.


فبعد أن فجرت جريدة الصباح في عددها بتاريخ 8 يونيو 2017 فضيحة تضخم المبالغ المرصودة لهذه الصفقات بجهة الرباط ـ سلا ـ القنيطرة، راسل وزير التربية الوطنية آنذاك "محمد حصاد" مدير الأكاديمية "محمد أضرضور" من أجل توضيح ما جاء في المقال تحت عدد 631-03.


وتحجج مدير أكاديمية الرباط - القنيطرة في رده على الوزير على أن من حدد حاجيات الأكاديمية من هذه المطبوعات موجودون ضمن طاقم الاعتكاف، حيث طلب من الوزير مهلة زمنية إلى ما بعد الإعلان عن نتائج امتحانات الباكالوريا 2017.


ومعلوم أن أكاديمية الرباط قد خصصت ما قيمته 13.018.563,00 درهما ككلفة لشراء مطبوعات ولوازم اعداد الاختبارات الجهوية والوطنية لنيل شهادة الباكلوريا، متجاوزة بذلك كلفة 9 أكاديميات مجتمعة، في حين أن أكاديمية الدار البيضاء التي تفوقها من حيث عدد التلاميذ صرفت 360 مليون سنتيم لهذا الغرض.


ولعبت الظروف لصالح "محمد أضرضور" بعد قرار إعفاء "محمد حصاد" من المسؤولية على رأس وزارة التربية الوطنية، حيث لم يكلف نفسه الرد على مراسلة الوزارة رغم انتهاء المهلة التي اعطاها لنفسه.


فهل سيعمل "سعيد أمزازي" على تحريك المياه الراكدة بالأكاديمية الجهوية للرباط ـ سلا ـ القنيطرة وطلب الجواب مجددا بخصوص المراسلة التي وجهها حصاد لـ"أضرضور" أم أن دار لقمان ستبقى على حالها؟!!


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية