مـــشــروع ''مفــتـاح الـخـيـر'' مفخرة مدينة ســــطـــات

تبرع مستثمر مشروع "مفتاح الخير" على مدينة سطات بما مجموعه 24 من التجهيزات  و المرافق الاقتصادية و الاجتماعية تصل قيمتها إلى 20 مليار سنتيم،  معطيا بذلك المثال الأكمل  للمقاولة المواطنة...
وتم انجاز تجزئة "مفتاح الخير"  منذ عشر سنوات على مساحة تفوق 237 هكتار، ويعد أكبر مشروع استثمار خاص بمدينة سطات وجهة الشاوية.
و قد تمت دراسة  هذا المشروع من طرف الوكالة الحضرية بمدينة سطات و لجنة المشاريع الكبرى و اللجنة الجهوية للاستثمار لمدة فاقت السنتين، قبل الترخيص له قانونا من طرف جميع المصالح المختصة بدون استثناء.
و هكذا حصل هذا المشروع على جميع التراخيص الادارية و القانونية، من بينها :
•    الموافقة النهائية للجنة الجهوية للاستثمار المجتمعة بمقر عمالة سطات.
•    الموافقة النهائية للجنة المشاريع الكبرى المجتمعة بالوكالة الحضرية بسطات .
•    قرارات السادة والي الجهة و عامل الاقليم.
•    قرارات السيد رئيس المجلس البلدي و المصالح المختصة .
و يتكون المشروع من خمسة اشطر، منها الشطر الاول و الشطر الثاني و الشطر الخامس التي تم انجازهما على مساحة تفوق 145 هكتار و انتهت الاشغال بهما و تم تسليمها من طرف جميع المصالح المختصة. و قد انطلقت اشغال البناء بها منذ ما يفوق خمسة سنوات، لتصبح بذلك تجزئة مفتاح الخير من حيث عدد السكان الحاليين، من اكبر الاحياء بمدينة سطات.
و يضم المشروع سبعة و ثمانون (87) من المرافق و التجهيزات الادارية و التجارية و السوسيو اقتصادية و الاجتماعية، من بينها عدة مدارس  و اعداديات و ثانويات و مصحات ودور للنساء و الاطفال و حمامات  و مخابز و العديد من الحدائق و المساحات الخضراء و عدة مساجد من بينها أكبر مسجد بالشطر الاول و عدة مساجد بالأشطر الاخرى تم انجاز تصاميمها للبناء.
و يعترف جميع القاطنين بهذا المشروع و الوافدين عليه و السلطات و المهندسين و التقنيين، بان دراسته               و انجازه  قد تم طبقا لمعايير من مستوى عال، اذ يمتاز بشوارعه العريضة (60 و 50 م)  و تجهيزات سوسيو اقتصادية تضاهي اكبر المدن بالمملكة و حدائق و مساحات خضراء شاسعة،   اذ ان المساحة المعدة للبناء لا تتعدى 35% فيما خصصت المساحة الباقية للتجهيزات و المرافق و الطرق و المساحات الخضراء التي تمثل 65% من المساحة الاجمالية للمشروع.  و قليلا ما نجد هذه النسب التي تدل على الحس الوطني للمستثمر و عمله للمستقبل، بعيدا عن المضاربات الظرفية.
و هذا ما اكده والي الجهة السابق الذي طالب بإحدى رسائله بالإسراع في انجاز  هذا المشروع الذي يعد جزئا كاملا من استراتيجية التنمية لمدينة سطات نظرا لجميع جوانبه الايجابية كمشروع مهيكل و متكامل من اهمها :
•    انجاز 20.000 سكن، تمت دراستها لتلبية جميع انواع طلبات شرائح المجتمع.
•    خلق اكثر من 5.000 شغل سنوي على طول مدة 20 سنة،
•    المساهمة الفعالة في الحركة التجارية و التنمية الاقتصادية للمدينة و للجهة،
•    تجهيز 87 مرفق اجتماعي و اقتصادي.
كما ان اهم ما يميز هذا المشروع، باعتراف الجميع، هو الاثمنة المنخفضة (ابتداء من 1.800,00 درهم للمتر المربع) التي تستفيد منها جميع شرائح المجتمع لتنوع العرض المتوفر (بقع من طابقين الى 5 طوابق و فيلات)، و هو ما ساهم في انخفاض اثمنة العقار بالمدينة و تمكين عدد كبير من الاسر من امتلاك سكناهم.
و ان هذه الاثمنة المخفضة و الاقبال على مشروع مفتاح الخير، زاد من حدة التنافس مع منعشين صغار الذين لجأ بعضهم الى عدة مناورات بائسة و يائسة و استعمال بعض المستخدمين و بعض سكان الفيلات الذين لا يتعدى عددهم العشرة، للتدخل في شؤون تسيير المشروع التي لا تعنيهم بتاتا و لا دخل لهم فيها طبقا لجميع القوانين في هذا الميدان، بل هدفهم زرع البلبلة و المغالطات. و ان جميع الجهات المعنية تحتفظ بحقها في اللجوء الى القضاء لمساءلة كل من تسول له نفسه الوشاية الكاذبة و الادعاءات المغرضة.
كما وجب التذكير بأنه، و في اطار مساهمة فعالة من طرف المستثمر في هذا المشروع في تنمية مدينة سطات، فقد تبرع، و بدون مقابل، لمجلسها البلدي بعدة تجهيزات  و مرافق  اجتماعية وصل عددها ليومه اربعة و عشرون بقيمة تصل الى 20 مليار سنتيم، منها عدة مدارس و مستشفيات و دور للنساء و دور للأطفال و أكبر مسجد بالمدينة و ملاعب رياضية و تجهيزات ادارية و مرافق اجتماعية ؛ و هو ما يؤكد روح المواطنة العالية، بعيدا عن المزايدات المادية.
كما استجاب المستثمر لعدة توصيات من طرف لجنة مكونة من ممثلي وزارة الاسكان و العمالة و الوكالة الحضارية و المجلس البلدي، التي همت بعض التعديلات على بعض التجهيزات الخاصة المملوكة للشركة، و التي لا تلائم حجم متطلبات التجزئة حسب الدراسات الميدانية، و استبدلها بتجهيز مرافق اجتماعية تسلم الى المجلس الجماعي لحاجة المدينة إليها.
و قد ادخلت هذه التعديلات بتصميم التهيئة الجديد للمدينة، الذي تمت المصادقة عليه من طرف جميع الادارات و المصالح المختصة طبقا للقوانين و المساطير الجاري بها العمل. و هكذا حصلت الشركة المالكة للمشروع على الموافقة و الرخصة النهائية على تصميم مشروعها التعديلي الذي يطابق تصميم التهيئة الجديد للمدينة، و شرعت في انجاز اشغاله.
و يحرص الساهرون على انجاز هذا المشروع الضخم على احترام جميع القوانين و المساطير الخاصة بالمشروع  و التعمير و كذا التزامهم التام بجميع تعهداتهم ازاء زبناءهم و المتعاملين معهم، اذ، و على سبيل المثال، لم يسجل و لو نزاع واحد منذ انطلاق المشروع فيما يخص التسليم و احترام الالتزامات.
و يطالب سكان هذا الحي و المستفيدين منه، الذين يعدون بالآلاف، من السلطات المحلية، القيام بواجبها ازاءهم، و ذلك بربط الحي بالنقل الحضري و شاحنات جمع الفضلات المنزلية، و تنظيف الشوارع و سقي الحدائق و المساحات الخضراء قبل فوات الاوان.
كما يشكرون مستخدمي شركة المستثمر العقاري على مساعداتهم في جميع المجالات و قيامهم برعاية شاملة للحدائق و المساحات الخضراء و تنظيف الشوارع مند خمسة سنوات ، في انتظار حلول المصالح البلدية، و ذلك رغم كلفة هذه الخدمات التي تعد هبة من طرف المستثمر.
هذا، و قد علمنا ان مسؤولي الشركة المستثمرة قد راسلوا جميع المصالح المختصة للمطالبة بعناية أكثر بأكبر حي سكني بالمدينة، في اطار مهامهم و مسؤولياتهم.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية