غليان كبير بمدينة جرادة بسبب وفاة عامل آخر بـ''سندريات'' الموت

هبة زووم ـ أبو العلا
تفجرت، اليوم الخميس فاتح فبراير 2018، احتجاجات جديدة بمدينة جرادة على إثر موت شخص جديد بمناجم الفحم الحجري المعروفة بـ"ساندريات الموت".


وتعود تفاصيل الحادث عندما انهار بئر للفحم الحجري بحي حاسي بلال فوق ثلاثة أشخاص، حيث استطاعت الساكنة انقاذ اثنين فيما انتشل الثالث جثة هامدة.


ويأتي هذا الحادث الجديد أسابيع قليلة بعد وفاة شقيقين  ببئر، وهي الشرارة التي أطلقت موجة من الاحتجاجات لم تقف إلى حدود الآن.


وتحمل ساكنة جرادة المسؤولية لحكومة "العثماني" التي وقفت متفرجة عليهم، دون الدفع بحلول بديلة عن العمل بـ"السندريات"، التي تبقى المورد الأساسي للساكنة.


ودفع رئيس الحكومة بكل من "عزيز الرباح" و"عزيز أخنوش" إلى المنطقة من أجل البحث عن حلول ترضي شباب جرادة، لكن الأمور بقيت على حالها.


ومن المتوقع أن تزيد الحادثة الجديدة درجة الاحتقان التي تعرفه المدينة، خصوصا أمام الدعوات التي طالبت بوفد وزاري من أجل إيجاد حلول حقيقية لموت أصبح يقطف كل حين واحد من أبناء جرادة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية