بسبب فيديو يظهر فيه شخص يحمل السلاح القاضي يضطر إلى رفع جلسة محاكمة معتقلي الريف

هبة زووم - الدار البيضاء
قرر رئيس جلسة محاكمة معتقلي حراك الريف، اليوم الثلاثاء 30 يناير 2018، طرد كل من  "الزفزافي" و"المهداوي" من جلسة المحاكمة بسبب أخذهما الكلمة بدون إذن.

وجاء قرار القاضي "علي الطريش" بعد أن احتج كل من الزفزافي والمهداوي على رفض القاضي لطلب المحامية خديجة الروكاني، بخصوص ضرورة الاستماع لصوت فيديو يظهر فيه شخص يحمل سلاحا أبيضا ووراءه بندقية، عرضته المحكمة كوسيلة إثباث.

وسمع الزفزافي يصرخ من داخل القفص الزجاجي قائلا: أن من يظهر في الفيديو هو من الحوثيين باليمن ولا علاقة له بالحراك، وهذا تلفيق وقلب للحقائق، ليتبعه المهداوي صارخا: "هادشي كيخلع هادو راهم ماشي داعش".

لينتفض كل من المعتقلين محمد جلول ونبيل أحمجيق وباقي المعتقلين وهم يصرخون: أين هي المحاكمة العادلة، نحن سنتصدى للنيابة العامة، وهو الشيء الذي دفع القاضي "علي الطريش" إلى رفع الجلسة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية