خطير: أم تبيع كليتها لإطعام أطفالها وشاب يبيعها لعلاج أمه ومتابعة دراسته

هبة زووم ـ الرباط
قامت أم بعرض كليتها للبيع في أحد المواقع بالوسائط الاجتماعية المخصصة لهذا الغرض، وبثت إحدى القنوات التلفزية برنامجا تقمصت فيه الصحفية دور الفتاة التي تبحث عن كلية لوالدها المريض، وبعد إجراء عدة اتصالات هاتفية بالأرقام المعروضة كانت الأجوبة، حقا صادمة.

تقول "ح.ن":  أنا طردت من العمل وطلقني زوجي ولدي طفلين إثنين وعائلتي فقيرة، وتراكمت علي ديون كثيرة، ومن أين لي بمصاريف تعليم الأطفال وكسوتهم، فلم أجد بدا من عرض كليتي للبيع، وطلبت مبلغ 400 ألف درهم كمقابل.

وبعد اتصال الصحافية برقم هاتف آخر، رد شاب في عقدة الثاني اسمه "ج. س"، أكد أن رقم هاتفه صحيح وهو من وضعه في هذا الموقع، وهو شاب جامعي يود إكمال دراسته، إلا أن ظروفه المادية وصفها بالصعبة إضافة إلى كونه يتيم الأب، ويعيش وحيدا مع أمه، ويحتاج المال لأجل تأدية مصاريف علاج أمه وإكمال دراسة، وعرض كليته للبيع مقابل 350 مئة ألف درهم.

بعد تعميق البحث في الموضوع، والاتصال بعدد من الاشخاص للتحقق...، أكد غالبيتهم أن هذه الأمور أصبحت عادية في المغرب، خاصة أمام مستشفى "السويسي" بالرباط، وأوضح أنه عند باب المستشفى ستجد سوقا خاص بأشخاص يعرضون أعضائهم للبيع "الكلي"، وهناك من يبيع جزءا من "الكبد".

وصرح لموقع "هبة زووم" أحد العارفين بخبايا هذا الميدان، أن هناك خلايا مختصة في سرقة الأطفال لهذا الغرض تستأصل كلاهم وتعيدهم إلى أهلهم مرفوقين بمبالغ مالية تصل إلى 6 ملايين سنتيم، وأكد كذلك أنه يوجد سماسرة مختصون في هذا المجال يقومون بدور الوساطة بين العارض لأعضائه والزبون.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية