أساتذة متضررون من الحركة الانتقالية بآسفي يحاولون إحراق ذواتهم وهذه هي التفاصيل

هبة زووم - محمد طه الجامعي
عرفت المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بآسفي، يوم أمس الثلاثاء 23 يناير 2018 حوالي الساعة السادسة مساء، استنفارا كبيرا بعد أن أعلن الأساتذة المعتصمون بأنهم سيقدمون على حرق ذواتهم.


وحضرت على الفور إلى محيط المديرية الإقليمية كل الأجهزة الأمنية بجميع تلوينها، فيما وضعت الوقاية المدنية على أهبة الاستعداد من أجل التدخل بسرعة في أي لحظة يقدم فيها الأساتذة على إشعال النار.


ومعلوم أن مجموعة من الأستاذات والأساتذة يعتصمون منذ مدة بداخل المديرية الإقليمية بآسفي احتجاجا على نتائج الحركة الانتقالية لسنة 2017.



وكان مدير الأكاديمية الجهوية بجهة مراكش ـ آسفي قد عقد اجتماعا، يوم الخميس الماضي، بحضور الكتاب الإقليميين للنقابات الست الأكثر تمثيلية إلى جانب المدير الإقليمي بآسفي، من أجل التداول في ملف المتضررين من نتائج الحركة الانتقالية لسنة 2017 بعد أن دخلوا في إضراب عن الطعام.


وخلص هذا الاجتماع إلى مواكبة الأكاديمية الجهوية لعملية الطعون بمديرية آسفي مقابل تعليق الاضراب عن الطعام من طرف المتضررين من الحركة.


وأمام تلكؤ الجهات التي وعدت بإيجاد حل لهذا المشكل، لم يجد المتضررون والمتضررات أمامهم إلا الإعلان عن خطوة تصعيدية جديدة، وذلك عبر إحراق ذواتهم.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية