علاوة الأقدمية تدفع البنكيين لتأسيس التنسيقية الوطنية لمتقاعدي الأبناك المغربية

هبة زووم - الرباط
انعقد يوم الأحد 14 يناير 2018 الجمع العام التأسيسي لتنسيقية وطنية لمتقاعدي الابناك المغربية، بحضور وازن للبنكيات والبنكيين المتقاعدين من مختلف الأقاليم وبتمثيلية جل المؤسسات البنكية ببلادنا (التجاري وفابنك، مصرف المغرب، البنك الشعبي، البنك المغربي للتجارة والصناعة، الشركة العامة، البنك المغربي للتجارة الخارجية، القرض العقاري والسياحي و القرض الفلاحي).

ويأتي هذا الجمع العام، حسب البلاغ التي توصل موقع "هبة زووم" به، بدعوة من المكتب الوطني للنقابة الوطنية للابناك المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل وتحت شعار "جميعاً من أجل رد الاعتبار لمتقاعدي الأبناك".

وأكد الحاضرون أنهم عازمون على إحداث إطار تنظيمي قوي يتولى رعاية مطالبهم والدفاع عن حقوقهم ويكون أداة نضالية فاعلة لحماية كرامتهم والتصدي لكل ما يمس حقوقهم.

واستعرض عبد الله منصاگ الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للأبناك في كلمته أمام الحضور الأوضاع العامة المؤطرة للاجتماع ومختلف القضايا التي تستأثر باهتمام المتقاعدين البنكيين لتأمين تقاعد مريح، ولتصحيح وضعية الاختلال التي فرضت عليهم كمتقاعدين سواء على المستوى المادي أو على مستوى الخدمات الاجتماعية والصحية التي لا ترقى الى تطلعات المتقاعد البنكي.

وأثارت جميع التدخلات نقطة علاوة الأقدمية التي أحس المتقاعدون من خلالها جميعاً بالتحايل والنصب عليهم في أجرهم ولعدة سنوات، مما أثر سلباً على معيشتهم ومعاشهم.

كما عبر المتدخلون  عن خيبة ظنهم في باطرونا الابناك والنقابة الموالية لها والموقعة على الاتفاقية الجماعية والتي كان من المفروض عليها المطالبة بتحيينها وملاءمتها مع مقتضيات مدونة الشغل وخصوصاً في المادتين 350 و 353.

وأعلن البنكيون المتقاعدون عن استعدادهم للجوء الى جميع أشكال النضال من داخل التنسيقية للمطالبة برد الاعتبار المادي والمعنوي إذا ما تم تجاهل هذا الحيف الذي طالهم طيلة عملهم  والذي أثر سلباً على معاشهم.

وصادق الجمع العام على أعضاء التنسيقية الوطنية المكونة من 13 عضواً، كما أعطى الصلاحية للمكتب بتعويض المستقيلين أو الغير القادرين على تحمل المسؤولية.

وفي الأخير وعد الكاتب الوطني بأن هذه التنسيقية الوطنية ستكون في خدمة كل متقاعدات ومتقاعدي الأبناك المغربية ولن تقتصر على كل ما هو مادي فقط، بل ستنكب أيضاً على الشق الاجتماعي والتثقيفي والترفيهي لكل المتقاعدين ولأسرهم، كما أنها ستقوم بكل الإجراءات اللازمة لحماية مصالح كل المتقاعدين  المادية والمعنوية والاجتماعية.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية