طرد محامية مغربية من محكمة إيطالية بسبب حجابها

هبة زووم - عزيز رتاب
أحدث طرد محامية ايطالية من أصول مغربية من قاعة المحكمة الإدارية لبولونيا من طرف قاضي يوم الأربعاء17يناير بسبب ارتدائها الحجاب، موجة من التعاطف على المواقع الاجتماعية ومن العديد من الجمعيات والمنظمات.

وكان قاضي إيطالي بالمحكمة الإدارية ببولونيا، قد دعا المحامية أسماء بلفقيه إلى إزاحة حجابها أو مغادرة قاعة الجلسة، طبقا للمذكرة المعلقة عند مدخل القاعة،  والتي تشير حسب مصادر إعلامية إيطالية "كل من يشارك أو يحضر الجلسة لا يمكنه حمل سلاح أو عصى وينبغي عليه أن يكون عاري الراس وأن يلتزم الصمت".

وصرحت المحامية أسماء بلفقيه لليومية الايطالية "الجورنالي": "هذا لم يحصل لي أبدا من قبل، حضرت عشرات الجلسات حتى هنا بالمحكمة الادارية ببولونيا، ولا أحد طلب مني إزالة الحجاب ولو حتى في مجلس الدولة".


وأضافت: "عند مغادرتي قاعة الجلسة، أوضح القاضي أن الأمر لا يتعلق بالقانون بل باحترام الثقافة والتقاليد الإيطالية".

من جهته طمأن رئيس المحكمة الادارية لبولون المحامية أن بإمكانها ولوج المحكمة التي طردت منها مرتدية حجابها متى رغبت في ذلك، كما تم فتح تحقيق لمعرفة ظروف وملابسات الحادث.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية