برد المعدة… أسبابه و علاجه

هبة زووم ليلى البصري
ما يكاد يدخل فصل الشتاء حتى تبدأ معه بعض الأمراض، المسماة بأمراض البرد، في الانتشار، ومن أهمها و أكثرهاإزعاجا ما يسمى بالالتهاب المعدي المعوي، أو ما يُعرف بين العامة ببرد المعدة، و هو أحد الأمراض المزعجة الشائعة فيفصل الشتاء، و هو عبارة عن  عدوى فيروسية تتسبب في التهاب القناة الهضمية، مما يؤدي إلى حالات شديدة منالإسهال و القيء و الشعور بالغثيان، و التعب الشديد مما يجبر المصاب بالعدوى على ملازمة الفراش لعدة أيام، يجهدالجسم رغم أن الإصابة به نادرًا ما تكون خطيرة، بل يمكن للجسم التخلص من العدوى بدون اللجوء إلى الطبيب، و لكن بمراعاة بعض التعليمات التي تجعل مناعة الجسم الطبيعية قادرة على محاربة العدوى.
لكن قبل ان نتطرق الى هذه التعليمات، لنتعرف أولا على أسباب هذه العلة المزعجة.

أسباب الالتهاب

لدى الأطفال، يعتبر  فيروس روتا Rotavirusهو المسبب الأساسي للإصابة ببرد المعدة، بينما نوروفيروس (norovirus)هو أحد المسببات الرئيسية للإصابة بالمرض لدى البالغين. و على الرغم من تسميته ببرد أو إنفلونزا المعدة، إلا أنه لا علاقةله بالإنفلونزا، كما لا يمكن علاجه بالمضادات الحيوية أو أدوية الإنفلونزا.

أعراض برد المعدة

الأعراض الأكثر شيوعًا لبرد المعدة هي:
1.غثيان، و قيء شديد قد يستمر لعدة أيام.
2.إسهال شديد ومستمر ( خالي من الدم ).
3.ألم في العضلات.
4. ألم و تقلصات في البطن.
5.الإصابة بالصداع.
6. ارتفاع بسيط في درجة حرارة الجسم.
7.الشعور المفاجئ بالتعب و الإجهاد.

كيف يتم تشخيص المرض؟

لتشابه أعراضه مع أعراض العديد من أمراض المعدة الأخرى الأكثر خطورة، يتم تشخيص المرض عادةً عن طريقالأعراض المصاحبة له، ولكن قد تحتاج إلى فحص عينة من البراز في بعض الأحيان للتأكد من نوع العدوى.
و يُعد الالتهاب المعدي المعوي مرضًا شديد العدوى، لذلك يجب تجنب التعامل مع الآخرين أثناء الاصابة بالمرض.

ماذا تفعل إذا ثبتت الإصابة؟

ينصح الأطباء باللجوء إلى الراحة التامة كإجراء مهم عند التأكد من الإصابة بالعدوى فذلك يساعد الجسم على التماثلللشفاء، و كذلك للحيلولة دون انتشار العدوى… ثم القيام بالأمور التالية:

1- الإصابة ببرد المعدة غالبا ما تؤدي إلى الإصابة بالجفاف بسبب الإسهال و القيء المستمرين، يجب تناول الكثير منالسوائل،  (حوالي 3 لترات من الماء يوميًا لتجنب الجفاف).

تناول الحساء أو المشروبات العشبية الدافئة أو العصائر التي لا تحتوي على السكر، يساعد الجسم علىى الصمود فيوجه هذا الفايروس المزعج، مع اجتناب العصائر التي تحتوي على السكر و المشروبات الغازية، و الكافيين لأنها قد تتسببفي تفاقم الحالة.

 إذا كنت لا تستطيع البلع بسبب الغثيان و القيء، فقد تحتاج إلى محلول وريدي لتتجنب الإصابة بالجفاف، في هذهالحالة استشر الطبيب

2- في الأيام الأولى من إصابتك بالعدوى، قد يتسبب لك الغثيان  في عدم القدرة على تناول الطعام، لكنه من الضروريجدا إمداد الجسم بالعناصر الغذائية التي ستساعده في القضاء على الفيروس. يفضّل تناول وجبات صغيرة و أطعمةخفيفة قليلة الالياف و سهلة الهضم (مثل الأرز و البطاطس والموز والخبز  المحمص و الياغورت بالاضافة إلى مرق الدجاجو الدجاج المسلوق).

3- تناول مشروبات عشبية مثل منقوع الزنجبيل الطازج، النعناع، اليانسون، السالمية (مرمية)، الزعتر، البابونج، أو اللويزة،فهي تساعد على الحد من الشعور بالغثيان و تقلصات المعدة، و يمكن تجهيز هذه المشروبات بنقعها في الماء الحار معتغطيتها لمدة سبع دقائق.

4- استعن ببعض الأدوية المخفضة للحرارة، التي لا تحتاج الى وصفة طبيب للحد من الحمى والتخلص من آلام العضلاتو  بعض الأعراض المزعجة المصاحبة للعدوى،  و حتى لا تتسبب  في تهيج المعدة، يفضّل الحقن أو التحاميل.
كما يمكنك الاستعانة بمحلول علاج الجفاف في حالة الشعور ببوادر الإصابة بالجفاف (مثل جفاف الفم أو خروج بولداكن أو الشعور بالدوار).

- عند الضرورة فقط، تناول دواء مضاد

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية