ساكنة جرادة تخرج للاحتجاج من جديد وتعلن رفضها لمقترحات الحكومة على لسان عزيز الرباح

هبة زووم - جرادة

للأسبوع الثاني على التوالي تتواصل الاحتجاجات بمدينة جرادة، على خلفية مصرع شابين في أحد مناجم الفحم الحجري، بالرغم من وعود الحكومة المغربية على لسان وزير الطاقة والمعادن "عزيز الرباح" بالتجاوب مع مطالب سكان المدينة الاقتصادية والاجتماعية.


فقد خرجت ساكنة المدينة من جديد، اليوم الأحد 7 دجنبر 2018، في مسيرات جديدة إلى ساحة  الشهداء بوسط المدينة، قادمين إليها في موجات بشرية من مختلف أحياء المدينة.


ورفع المحتجون شعارات، مع قرع الأواني، تعبيرا منهم عن رفضهم لمخرجات الحوار الذي تم بين ممثلي شباب "حراك المدينة" ووزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة "عزيز الرباح"، الذي التقى مع ممثلي الأحزاب، والنقابات، للاستماع لمطالب السكان، والتوصل لحل لتهدئة الأوضاع بالمدينة.


وأكد المحتجون، من خلال شعاراتهم، أن وضعيتهم الاجتماعية والاقتصادية كارثية ولا تستحمل التأجيل، مطالبين الحكومة بإيجاد حل ملموس وعملي لمطالبهم وبشكل عاجل.


وكان الوزير الرباح، قال في بيان رسمي بعد لقائه مع رؤساء وأعضاء المجالس المنتخبة وممثلي الأحزاب السياسية وشباب الحراك إنه "سيتم بلورة مخطط عمل دقيق يعد بمثابة التزام حقيقي لتحديد ما ينبغي إنجازه بغية النهوض بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للإقليم".

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية