مهاجر مغربي يطالب بزجر مرتكب مخالفة في ميدان البناء و التعمير بعدما ضم ملك عمومي بجواره الى منزله بمزرعة تاركة بالرشيدية

يعاني المهاجر المغربي ( تانفاعت عبد الغني) من ضرر كبير جراء اقدام جاره على غلق ممر يؤدي الى ضيعته الفلاحية بمزرعة تاركة.
الجار المدعو (يو.ال) قام بإغلاق الممر التاريخي لأبناء تاركة والرشيدية مند زمان طويل، حيث كان ممرا عموميا يمر منه سكان المنطقة، ليلجوا المزرعة الفلاحية الغنية بأشجار الزيتون و النخيل و الفصة و مزروعات أخرى.
المهاجر المغربي الذي يعمل بالديار الليبية، رجع مؤخرا الى مسقط رأسه ، ليفاجئ بجاره ، وقد أغلق الممر الذي يطول بأكثر من أربع مترات ، ويضيفه الى مسكنه المجاور للممر العمومي، ويبني عليه مرآبا ثانيا للسيارات.
الممر الذي يؤدي الى ضيعته الفلاحية أصبح مغلقا بدون قانون، ضاربا عرض الحائط كل الأعراف المتعلقة بالتعمير و القانون رقم 90-25 المتعلق بالتجزئات العقارية.
الغريب في الأمر هو أن المهاجر المغربي قام بعدة اجراءات قانونية لثني جاره، واعادة فتح الممر دون جدوى، و الأغرب هو أن الشكايات التي رفعها المتضرر (تانفاعت عبد الغني) إلى مختلف الجهات المسؤولة، من رئيس المجلس البلدي الذي أنجز محضر معاينة رقم 63 بتاريخ 28/06/2016، وأعطى أمر بإيقاف الأشغال رقم 1411 بتاريخ 11/07/2016.
كما قام رئيس المجلس بعد ذلك بإعذار المخالف تحت رقم 1444 بتاريخ 18/07/2016 ، ورغم ذلك تمادى في البناء و لم يبالي بكل ما أرسل اليه من المسؤولين، لينصب نفسه فوق القانون ، ما دعا المتضرر (عبد الغني) الى رفع شكاية أخرى تحت رقم 1560 بتاريخ 20/08/2016، يطالب فيها بهدم بناية غير قانوني تحت رقم 1891 بتاريخ 20/10/2016.
يشار كذلك أن المتضرر (تانفاعت عبد الغني)، كان قد رفع عدة شكايات فور قيام المسمى جاره (ي.
ال) بالبناء فوق الطريق (الممر) و المجرى المائي (ساقية) الذي ترامى عليه لأضافته الى منزله واستغلاله كمرأب (كراج)، وجهت الى مختلف المصالح الادارية ذات الصلة، منها : البلدية والباشوية ومصالح الوكالة الحضرية التي لم توافق على ضم الممر العمومي الذي يوجد بجانب مجرى المياه (الساقية).
من جهته كذلك ، فقد قام رئيس المجلس البلدي للرشيدية بمراسلة السيد وكيل جلالة الملك بابتدائية الرشيدية حول مخالفة أحكام القانون رقم 90/12 المتعلق بالتعمير ، وخاصة أحكام المادة أو المواد (59) منه ، القاضي بتنفيد الظهير الشريف رقم 31-92-1 بتاريخ 15 من ذي الحجة 1412 ( 17 يونيو 1992 ) المتعلق بالتعمير، مرفقا بنسخة من محضر معاينة المخالفة ، وكذا بتسخة من الاعذار الذي وجهه رئيس المجلس البلدي الى المخالف ( يو.ال.) طبقا لأحكام المادة 67 من نفس القانون.
المتضرر (عبد الغني تانفاعت ) أمام هذه الوضعية التي لم يتم احتوائها طبقا للقانون ، رغم الخرق السافر الذي ارتكبه المخالف لقانون التعمير ، والذي حرم السكان من ممر طبيعي و تاريخي ، وبنى فوقه مرأب ، أضافه الى منزله المجاور للممر، رغم توفره على مرآب حسب تصميم المنزل الأصلي الذي يسكنه في الجهة اليمنى منه.
ليضيف مرآبا ثانيا في الجهة اليسرى لذات المسكن خارج عن التصميم ، حارما الجميع من ممرهم الطبيعي و التاريخي ، بل عمل بذلك حتى على (دفن) مجرى المياه (الساقية ) التي تروي فدادين مزرعة تاركة ، على هذا يطالب الجهات المسؤولة بالرشيدية العمل على هدم المرآب المشيد على الملك العام ، وفتح الممر المؤدي إلى ضيعته و ملكه، من أجل احترام تصميم التهيئة المصادق عليها.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية