أخبار الساعة

رفاق الادريسي يدعون لرد الاعتبار للتعليم العمومي ووضع حد للتضييق على الحريات النقابية ويقررون تأجيل مؤتمرهم الوطني

هبة زووم – محمد خطاري

دعا المجلس الوطني للجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديقراطي، في بلاغ له، إلى تصعيد نضال العمال والموظفين والمعطلين والمهمشين.. ضد ما أسماه عدوان الرأسمال المتوحش، وتجذير الحركات النقابية والحقوقية والديمقراطية والاجتماعية ولمواجهة الفساد والاستبداد والسياسات اللاشعبية ببلادنا، لأجل تحصين المكاسب التاريخية في التعليم والصحة والسكن والشغل والحماية الاجتماعية..؛

وأدان الهيئة النقابية، في ذات البلاغ، أسلوب التعتيم الممنهج الذي اعتمدته الحكومة والوزارة في التعامل مع الجائحة وضعف تواصلها وعدم التصريح بالمرتكزات العلمية والتقنية التي دفعتها إلى اتخاذ قرار تلقيح المتمدرسين وفرض ما طُلق عليه "التعليم عن بعد" على التلاميذ غير المُلقَّحين، ما يشكل استمرارا للارتباك والازدواجية والتخبط الذي طبع تعامل الدولة مع القضايا والملفات التعليمية؛

كما نددت الهيئة المذكورة، في ذات البلاغ، بتفكيك التعليم العمومي لفائدة الرأسمال الدولي والمحلي عبر تمرير القوانين التراجعية على رأسها القانون الإطار 51/17 الذي يستهدف تهميش التوظيف العمومي في القطاع وضرب الجودة والمجانية في التأهيلي والعالي والمعاهد والكليات ذات الاستقطاب المحدود بالتوازي مع تسريع وتيرة الخوصصة.

واستنكر رفاق الادريسي التدبير الانفرادي لقطاع التربية والتكوين ومحاولات الوزارة تمرير أسوأ مضامين القانون الإط ار على غرار موجة الغلاء المستعرة للمواد الأساسية بالتزامن مع نهاية الولاية الحكومية، فضلا عن التغاضي الممنهج عن الغش لإفراغ الشهادات من أي قيمة خصوصا البكالوريا في أفق حذفها كما صرح وزير التربية الوطنية بالبرلمان، إرضاء للمتحكمين في الشأن التعليمي ببلادنا.

كما نددت الجامعة الوطنية للتعليم بالسياسات المنتهجة في مجال التعليم خصوصا ما يتصل بضرب الحق في التعليم من خلال الخوصصة المتسارعة وضرب مكاسب وحقوق الشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها، منها حقها في الاستقرار الوظيفي والترسيم وتقاعد ينسجم وتضحيات نساء ورجال التعليم، مريح ويكفل الكرامة. كما يجدد دعوته دمقرطة وضمان شفافية مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية وجمعية الاعمال الاجتماعية للتعليم والتعاضدية.

وطالب الهيئة النقابية المذكورة بالإسراع بإخراج نظام أساسي يشمل جميع فئات نساء ورجال التعليم بمن فيهم الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد؛ منبهة نساء ورجال التعليم وسائر الموظفين وكل المراهنين على الوعود الزائفة بأن المرحلة القادمة لن تشهد إلا مزيدا من التراجع، باستمرار محاولات تعميم التعاقد وفرض جيل ثان لإصلاح أنظمة التقاعد وتصفية ما تبقى من صندوق المقاصة وتحرير الأسعار وإغراق البلاد في الديون في ظل اقتصاد الريع والامتيازات والفساد والافلات من العقاب.

كما عبرت الهيئة المذكورة عن مساندتها الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد المجموعة الثانية المتابعين أمام المحكمة الابتدائية الخميس 23 شتنبر 2021 بالرباط والأولى الخميس 14 أكتوبر 2021 ويستنكر متابعات الرفاق أمرار إسماعيل وقاشا كبير وقرابطي مريم؛ وعن دعمها لمفتشات ومفتشي التعليم والمبرزات والمبرزين في الوقفة الاحتجاجية الوطنية أمام وزارة التربية الاثنين 27 شتنبر 2021 س11 صباحا ويجدد المطالبة بجعل حد لمهزلة وقف التسوية المالية منذ 2018 لترقية نساء وجال التعليم في الرتبة والسلم بالاختيار والامتحان المهني والتكوين وتعويضات المنطقة حتى أن هناك من تقاعد ولا يزال ينتظر مستحقاته؛ وعن مساندتها للتنسيقية الوطنية لأساتذة الزنزانة 10 وقرارها حمل الشارة الأسبوع الأول من أكتوبر وخوض اضراب وطني الاثنين والثلاثاء 4 و5 أكتوبر مع وقفة أمام الوزارة يوم الثلاثاء س11 صباحا؛

وجددت الجامعة المذكورة شجبها لاستغلال الجائحة ومنع الاحتجاجات والتجمعات وعقد المؤتمرات، مجددة انخراطها في نضالات الشغيلة التعليمية ونضالات الشعب المغربي دفاعا عن التعليم العمومي المجاني الموحد من الأولي إلى العالي وعن الكرامة والحقوق والمطالب العادلة والمشروعة؛

كما أدان رفاق الادريسي التطبيع بكافة أشكاله مع الكيان الصهيوني العنصري الغاصب ويحذر من خطورة حماس وزارة التربية في التطبيع التربوي والبحث الأكاديمي ويدعو نساء ورجال التعليم إلى مقاطعته؛

وفي الأخير قرر رفاق الادريسي تأجيل المؤتمر الوطني للجامعة إلى موعد لاحق مع الدعوة لاجتماع اللجنة التحضيرية يوم السبت 9 أكتوبر 2021 س18.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية