أخبار الساعة

اليوسفية.. غرق شاب بسد بوحوتة بجنان أبيه يعيد إلى الواجهة المطالب بفتح المسبح البلدي بالشماعية والعمالة خارج التغطية

هبة زووم - ياسير الغرابي
توفي مساء أمس شاب من مواليد 2004 ينحدر من دوار النواصر التابع للجماعة الترابية جنان ابيه، غرقا بسد بوحوتة والذي وصل الى 7 غرقى إلى اليوم منذ تشيده.

هذا، وقد حلت على وجه السرعة الى مكان الواقعة السلطات المحلية في شخص قائد القيادة الترابية وخليفة القائد الملتحق حديثا (محمد المني) وأعوان السلطة والقوات المساعدة و العناصر الدرك الملكي ووحدة الوقاية المدنية التي قامت بإنتشال جثة الغريق، ليتم نقلها على متن سيارة الإسعاف الى مصلحة الاموات بالمستشفى الإقليمي بأسفي من أجل التشريح الطبي.

وعلاقة بالموضوع فإن مجموعة من شباب المنطقة و المناطق المجاورة يحجون الى سد بوحوتة من أجل الاستجمام و السباحة رغم وجود لافتات كبير تمنع السباحة موضوعة من طرف المديرية الإقليمية للمياه و الغابات أيضا الدوريات التي تقوم بها السلطة المحلية منذ قدوم خليفة القائد الجديد بتنسيق مع القوات المساعدة من أجل منع الشباب من السباحة في إطار سياسة إستباقية حتى لا يقع ما لا تحمد عقباه ولكن بالرغم من كل هذه الإجراءات فإن تعنت الشباب و عدم إمتثالهم لتعليمات و تهورهم ينتج عنه غرق شاب كل سنة تقريبا.

وفي هذا الإطار، طالب المجتمع المدني و الى جانبهم منتخبوا المنطقة بفتح المسبح البلدي بالشماعية خاصة بعد موجات الحر الشديد، حيث تعالت الاصوات على مواقع التواصل الاجتماعي ملتمسين من عامل الإقليم التدخل، الذي (العامل) لا يهمه إلا ما يتم تشييده على مستوى الجماعة الترابية إيغود التي صرفت فيها أموال الشعب بالملايير على مشاريع لا تعدو تكون إلا ثانوية و لا تصب بصفة مباشر في صالح ساكنة الاقليم، وغرق هذا الشاب هو أكبر دليل على هدر أموال كان من الممكن أن توفر مسابح بأساتدة سباحة تفك عزلة هؤلاء الشباب و حتى الاطفال بإقليم اليوسفية.

إن المسؤول الذي يحترم نفسه و يحترم مواطني الإقليم الذي جعله صاحب الجلالة على رأسه لخدمتهم، يفتح تحقيقا عند وفاة أحد المواطنين ويحمل المسؤولية لكل من له يد في الموضوع او علاقة مباشرة في هذه الحادثة على الاقل كي يتم تخفيف الألم على عائلة الضحية الذي لا ذنب له إلا إحتراقه و إختناقه من حرارة الصيف ، و تتم إتخاذ إجراءات من أجل الحد من مثل هذه الحالات.

وفاة هذا الشاب غرقا، وجب على مسؤولي الدولة أن تحركهم و تحرك مفتشياتهم من أجل المحاسبة و التدقيق في غياب متنفسات و أماكن الاستجمام و المسابح و المناطق الخضراء خاصة و أن أموال ضرائب الشعب المغربي و المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أعطى إنطلاقتها عاهل البلاد نصره الله تصرف هنا و هناك دون نتائج تذكر دون نسيان الأموال التي يضخها المكتب الشريف للفوسفاط في مالية الجمعيات تعتبر هذه هي الفرصة للسؤال عن مئالها.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية