أخبار الساعة

البقالي و تيندوفت و بنزهرة يفتتحون مشاركة القوى المغربية في أولمبياد طوكيو.. فهل سينقدون ماء وجه الرياضة المغربية؟

عبدالرحيم محراش ـ الرباط
تتجه أنظار العالم و محبو و عشاق أم الألعاب غدا الجمعة، صوب عاصمة الأولمبياد، طوكيو 2020، لمعايشة الحدث الاستثنائي بالتدشين الرسمي لمنافسات ألعاب القوى لدورة ألعاب طوكيو الأولمبية، و هي المسابقة التي ينتظرها الجميع لما تحمله منافساتها من إثارة و متعة و تشويق، بمشاركة صفوة نجوم اللعبة  من مشاهير أم الألعاب العالمية.

و ستكون ألعاب القوى المغربية حاضرة في الاستحقاق الأولمبي من خلال 15 عداء و عداءة بقيادة سفيان البقالي، الحائز على ميداليتين في بطولة العالم، الأولى فضية سنة 2017، والثانية برونزية سنة 2019، و المعقود عليه لإنقاذ ماء الوجه، و طرد لعنة الأصفار التي تلازم حاليا الرياضة الوطنية، وإهداء المغرب ميدالية تحرك رصيده في الأولمبياد.

وسيدخل أربعة من عدائي المنتخب الوطني غمار المنافسة، خلال الفترة الصباحية، التي ستشهد إجراء 6 سباقات تصفوية، و يتعلق الأمر بكل من سفيان البقالي و رباب العرافي و محمد تيندوفت و عبدالكريم بنزهرة.

و سيفتتح الثلاثي سفيان البقالي و محمد تيندوفت و وعبدالكريم بنزهرة مشاركة القوى المغربية في أولمبياد طوكيو، و ذلك بمشاركتهم في تصفيات سباق 3000 متر موانع، حيث ستكون البداية مع محمد تيندوفت، الذي سيكون أول المتبارين، بخوضه تصفيات السباق في السلسلة الأولى التي تشمل إلى جانبه 14 عداء و يقف على رأسهم العداء الأثيوبي لاميش جيرما، وصيف بطل العالم، و صاحب أفضل رقم عالمي هذا العام. و يمتلك تيندوفت سادس أفضل رقم في هذه المجموعة، و تبقى حظوظه قائمة و متاحة للعبور إلى الدور النهائي بشرط بدل أقصى جهد، لتحقيق مركز متقدم.

و يتواجد العداء الواعد عبدالكريم بنزهة في السلسلة الثانية، التي تبدو متكافئة شيئا ما، و سيحاول تحقيق نتيجة جيدة تخول له التواجد في دور الأقوياء.

أما سفيان البقالي، فسيتنافس في السلسلة الثالثة و الأخيرة، وهو أحد أبرز المرشحين لنيل إحدى ميداليات السباق. و يملك أفضل رقم من بين المتسابقين في مجموعته، و تبقى حظوظه وافرة للتأهل بسهولة إلى الدور النهائي.

ويقضي نظام تصفيات السباق، بتأهل ثلاثة عدائين من كل مجموعة يضاف إليهم أفضل 6 عدائين من كل المجموعات.

و من جهة أخرى، تستهل العداءة رباب عرافي مشوارها في الأولمبياد، حينما تخوض تصفيات سباق 800 متر، وستنافس في السلسلة الخامسة من أصل 6 تصفيات تأهيلية إلى نصف النهائي. و تبدو مجموعتها متوازنة و متقاربة من حيث الأرقام المسجلة، مما يجعل سباقها قويا و ساخنا، و عليها أن تبدل المزيد من الجهد، و تدبير السباق بشكل إحترافي، من أجل حجز مركز متقدم للمرور بشكل مريح إلى دور النصف النهائي، دون الدخول في الحسابات الضيقة.

و يتأهل ثلاثة أصحاب المراكز الأولى في كل مجموعة، فيما ينتظرن 6 أخريات للتأهل عبر تحقيقهن أفضل الأرقام في كل المجموعات.

يشتمل برنامج اليوم الأول من منافسات أم الألعاب إقامة 10 سباقات تصفوية و سباق نهائي واحد في 10000 متر رجال، على مرحلتين الأولى صباحية والثانية مسائية.

و ستبدأ منافسات اليوم الأول بالتصفيات التمهيدية لسباق 100 متر سيدات.

و قبل بداية منافسات ألعاب القوى بيومين، تلقت ألعاب القوى المغربية ضربة موجعة، بعد قرار  وحدة نزاهة ألعاب القوى الدولية، إستبعاد العداء زهير الطالبي من المشاركة في الألعاب الأولمبية "طوكيو 2020"، بسبب عدم استفائه الحد الأدنى من متطلبات الخضوع لفحوص كشف المنشطات.

وتضم بعثة المنتخب الوطني لألعاب القوى المشاركة في أولمبياد طوكيو، العدائين، سفيان البقالي (300 متر موانع و1500 متر)، رباب العرافي (800 و1500 متر)، سفيان بوقنطار (5000 متر)، عبد الكريم بنزهة (3000 متر موانع)، محمد رضا العربي (الماراثون)، رقية المقيم (الماراثون)، عثمان الكومري (الماراثون)، عبد العاطي الكص (800 متر)، أنس الساعي (1500 متر)، مصطفى سماعيلي (800 متر)، نبيل أسامة (800 متر)، عبد اللطيف صديقي (1500 متر)، حمزة سهلي (الماراثون)، محمد تيندوف (3000 متر موانع).

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية