أخبار الساعة

طنجة: هذه أسماء رجال السلطة التي شملتها الحركة التي أعلنت عنها وزارة الداخلية

هبة زووم – جمال البقالي

في إطار الحركة الانتقالية التي كشفت عنها وزارة الداخلية، والتي طالت ما يقارب خمسين في المائة من رجالاتها، فقد عرفت عمالة طنجة أصيلة هي الأخرى تغييرا ملحوظا في صفوف رجال السلطة.

وفي هذا السياق، فقد تمت ترقية "محمد الطاوس" رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة طنجة أصيلة إلى رتبة كاتب عام مع احتفاظه بمنصبه السابق.

كما طالت هذه الحركية "أحمد مفيد" رئيس دائرة طنجة المدينة الذي تم تنقيله لمدينة المحمدية ليشغل المنصب ذاته، ورئيس دائرة اكزناية البكاي الهداري إلى مدينة وجدة.

هذا، وقد تمت ترقية محمد سنيتر قائد الملحقة الإدارية الخامسة إلى رتبة باشا بمدينة زايو بالناظور، فيما تم تنقيل "رشاد عزت" قائد الملحقة الإدارية التاسعة عشر إلى ورزازات.

كما تم تنقيل محمد كوباشي من من الملحقة التاسعة عشر مكرر إلى تارودانت، وقائد الملحقة الرابعة والعشرون الى أزيلال، وقائدة الملحقة الخامسة هناء لشغل نفس المنصب بمدينة سطات.

ومعلوم أن بلاغ لوزارة الداخلية كان قد أكد، يوم أمس الثلاثاء، أنه تنفيذا للتعليمات الملكية، والداعية إلى تحقيق فعالية أكبر وترشيد أمثل للموارد البشرية بهيئة رجال السلطة من خلال تكريس معايير الكفاءة والاستحقاق في تولي مناصب المسؤولية، قامت وزارة الداخلية بإجراء حركة انتقالية في صفوف رجال السلطة تهم 1819 منهم، يمثلون  43 في المئة من مجموع أفراد هذه الهيئة العاملين بالإدارة الترابية.

وأوضح، ذات المصدر، أنه قد تم الإعداد لهذه الحركة من خلال تطبيق نظام المواكبة والتقييم الشامل ب 360 درجة، المبني على مقاربة أكثر تثمينا للموارد البشرية وأكثر موضوعية في تقييم المردودية، تجعل من المواطن محورا في تقييم الأداء.

وأضاف، المصدر ذاته،  أن هذه الآلية تستند على زيارات ميدانية لمقر عمل رجل السلطة، تقوم بها لجان عهد إليها بإجراء لقاء لمواكبة رجل السلطة ومقابلات شفوية مع ممثلي مختلف الفاعلين الذين لهم صلة بمحيطه المهني، من رؤساء تسلسليين ومرؤوسين ومسؤولين محليين من المصالح الأمنية والخارجية، بل وتمتد هذه المقابلات إلى شرائح واسعة من المواطنين، من مرتفقين وفاعلين جمعويين واقتصاديين ومنتخبين، مشيرا الى أنه قد استفاد من هذا النظام خلال هذه السنة، والتي عرفت تعميم تطبيقه لأول مرة على جميع عمالات وأقاليم المملكة، أزيد من 700 من نساء ورجال السلطة.

وهكذا، ومن خلال إعمال معايير الاستحقاق والتقييم الشامل للأداء، يبرز البلاغ، أسفرت هذه الحركة الانتقالية عن ترقية ما مجموعه 315 من نساء ورجال السلطة في المهام بالإدارة الترابية وكذا بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية.

كما تم خلال هذه الحركة الانتقالية إغناء الإدارة الترابية بالأطر الجديدة المتخرجة من المعهد الملكي للإدارة الترابية والبالغ عددها 339 خريجا وخريجة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية