أخبار الساعة

الشماعية: الدعم الفلاحي يخرج ساكنة دواوير جنان ابيه للاحتجاج وسط دعوات لفتح تحقيق والعامل يتدخل لتهدئة الأوضاع

هبة زووم - ياسير الغرابي
نزل سكان جماعة جنان ابيه الغير المستفدين من الدعم الفلاحي بسبب الجفاف أمام مقر دائرة أحمر من أجل الاحتجاج على حرمانها من حقها الذي خصصه عاهل البلاد لهم معبرين عن سخطهم و شجبهم لهذا الوضع الذي يتهمون فيه السلطة المحلية على راسها محمد سالم السبطي عامل عمالة إقليم اليوسفية و رئيس دائرة أحمر و قائد قيادة جنان ابيه بالتلاعب بهذه العملية مطالبين بتحرك وزير الداخلية عبر أجهزته التفتيشية من أجل التدقيق في اللوائح المسبقة التي تقدم بها وكلاء اللوائح المستفيدة.

وعلاقة بالموضوع صرح مجموعة من الفلاحين عن غضبهم جراء هذا الوضع الذي هو ليس وليد الساعة و معه العديد من المشاكل حيث أن اللجنة الإقليمية برأسة عامل الإقليم و ماري رئيس الغرفة الفلاحية لجهة مراكش أسفي و رؤساء المصالح الخارجية وافقت على إعطاء كل مستفيد 400 كيلوغرام مايناهز 5 أكياس لكن السلطة المحلية بحنان ابيه كان لها رأي أخر و ضاربة بعرض الحائط مقررات اللجنة الإقليمية بإعطائهم 3 أكياس و هذا ما لم يستصغه المستفدون و قاموا بالاحتجاج عليه عبر إعتصام أمام مقر الدائرة الى ان تم تغير ذلك عبر إجتماع حضره وكلاء اللوائح و رئيس المجلس الجماعي لجنان ابيه و أعضاءه و نائب البرلماني و الذي تعهد من خلاه رئيس الدائرة بتنفيد مقر اللجنة الإقليمية.

تعالي أصوات المحتجين وثقته جريدة هبة زووم بعين المكان، حيث صرح لها فلاحوا قيادة جنان ابيه بأنهم لا يعلمون مصير اللوائح التي قدمت بإسمهم و أنهم مستعدون لأداء السومة المتفق عليها لا سيما ان تمن الشعير المدعم إرتفع الى أثمنه تفوق قدرتهم الشرائية 5 دراهم للكيلو الواحد خاصة أنهم يتسعملونه في تعليف ماشيتهم المتضررة من أثار تأخر التساقطات و الجفاف.

وتجدر الإشارة أن عامل الإقليم أثناء حضوره لتدشين مركز الانابيك الجديد بمقر جماعة الشماعية توجه إلى المحتجين الذين طالبوه بحقهم في الشعير المدعم و تحدثوا عن الحيف الذي طالهم من طرف السلطة المحلية في شخص قائد قيادة جنان ابيه و تعهد محمد سالم السبطي بمدهم بمستحقاتهم حسب اللوائح المسجلة مسبقا مما إعتبره الفلاحون سياسة لتفريقهم من مكان معتصمهم ليس إلا و الايام القادمة ستظهر الحقيقة كاملة.


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية