أخبار الساعة

أساتذة كلية العلوم والتقنيات بالرشيدية يتهمون العميد بالترهيب والابتزاز ويطالبون بلجنة افتحاص للمؤسسة

هبة زووم – محمد خطاري

أكد ثلثي اعضاء مجلس كلية العلوم والتقنيات بالرشيدية، في بلاغ لهم توصلت هبة زووم بنسخة منه، عن تشبثهم الدائم والمستمر بكل ما ورد في الاخبار الصادر يومه  04/12/2021 والنابع من غيرتهم وقناعتهم كأعضاء منتخبين عن المصلحة العامة للمؤسسة.

وأدان، الموقعون على البيان، ما سموه انفراد العميد مرة اخرى في التبويب الجديد الذي شمل ميزانية التسيير الخاصة بكلية العلوم والتقنيات بالرشيدية برسم الموسم الجامعي 2020/2021 نتيجة اعتماد ميزانية معدلة (budget modificatif) بدون مصادقة مجلس الكلية مع الاقصاء المتعمد للجنة تتبع الميزانية لأسباب مجهولة.

كما شجب، الأساتذة الموقعون على البيان، سلوك  اللامبالاة واللامسؤول لعميد الكلية والذي تجلى في عدم احترامه لمضمون المذكرة  الوزارية تحت رقم 01/522  بتاريخ 23/12/2021  والتي تنص في بابها الثالث على ضرورة تنظيم كل الاجتماعات  واللقاءات والندوات والتظاهرات العلمية والثقافية عن بعد ، حيث تفاجئ كل الاساتذة والموظفين بتنظيم تظاهرة تحت اسم HACKATHON  بتاريخ 31/12/2021 برحاب الكلية والذي امتد لمدة ثلاثة ايام متتالية وبحضور عدد كبير من الطلبة والزوار خارج الكلية دون احترام التدابير الاحترازية والوقائية ،ضاربا بعرض الحائط ما تنص عليه المذكرة الوزارية السالفة الذكر.

وعبر الموقعون عن رفضهم المطلق للمراسلة الالكترونية التي توصلوا بها بتاريخ 23/12/2021 حول استفسارهم عن عدم حضور اشغال مجلس المؤسسة مع العلم ان اغلبية الاعضاء المنتخبين راسلوا رئيس المجلس بتاريخ25/11/2021 ، من اجل عقد اجتماع استثنائي لتدارس قضايا ذات طابع استعجالي ، لكن طلب الاعضاء قوبل بالاستهتار والمماطلة من طرف عميد المؤسسة ، مع العلم ان جل القرارات التي تهم  التدبير البيداغوجي والمالي  ،استفراد العميد كعادته باتخاذها ثم بعد ذلك دعا مجلس المؤسسة لاجتماع صوري بتاريخ 23/12/2021.

وفي هذا السياق، تساءل الموقعون على البيان، عن التوقيت الذي تم اختياره وكذلك عن الهدف من وراء الوثيقة "التقرير الوظيفي" التي قام الكاتب العام مؤخرا بتوجيهها للموظفين لتعبئتها بهدف تحديد المهام التي يزاولونها والتي لا تحمل الا الخاتم الدائري للمؤسسة دون الاشارة الى الجهة المعنية بهذا التقرير مما يطرح مجموعة من التساؤلات خصوصا انها جاءت في ظروف استثنائية واستباقية تحسبا لزيارة افتحاص ، علما ان مثل هذه التدابير يجب ان تتخذ قبل انطلاق الموسم الجامعي.

كما عبروا عن رفضهم لتغيير تواريخ البرنامج البيداغوجي من طرف الادارة دون الرجوع للمجلس او للجنة البيداغوجية المنبثقة من مجلس الكلية .

وامام هذه التطورات، أعلن الموقعون على البيان، عن استنكارهم الشديد لسياسة الترهيب والتضييق التي تمارس من طرف عميد الكلية على اغلبية اعضاء مجلس الكلية كنوع من الاعتراض على تعبير هذه الشريحة المهمة من الاعضاء المنتخبين على آرائهم وافكارهم بشكل مسؤول يستحضر قبل كل شيء المصلحة العامة لهذه المؤسسة .

كما عبروا عن رفضنهم الشديد للاتهام الكاذب لاحد اعضاء مجلس المؤسسة بتهمة التحريض والضغط على بقية اعضاء المجلس للتوقيع على كل مراسلات مما يعتبر اهانة وتقزيم لدور اعضاء مجلس المؤسسة، مشددين على إذانتهم لكل المحاولات الفاشلة التي تستهدف تشويه سمعة اعضاء مجلس المؤسسة في مواقع التواصل الاجتماعي االفايسبوك  بهدف اخفاء الفشل الذريع للعمادة في تدبير هذه المؤسسة الجامعية.

وفي الاخير، أعلن اعضاء مجلس الكلية  الموقعون على البيان عن استعداهم لخوض كل الاشكال الاحتجاجية ومواجهة كل التحديات دفاعا عن كرامة وسمعة كل عضو منتخب يتم استهدافه وابتزازه عمدا بهدف تغيير موقفه الثابت.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية