أخبار الساعة

منتدى حقوقي يطالب بافتحاص مالية فريق الرجاء الرياضي البيضاوي لكرة القدم ويطالب مجلس العدوي بالدخول على الخط

هبة زووم – محمد خطاري

راسل المنتدى الوطني لحقوق الانسان المجلس الأعلى للحسابات، حيث طالب بافتحاص مالية نادي الرجاء الرياضي، مشددا على أنه لا يطعن في أحد أو يشكك في نويا أحد، بقدر ما يطمح، إلى كشف الحقائق، حفاظا على سمعة فريق تتنفس الملايين عشقه بجنون.

وعلاقة بالموضوع المشار إليه أعلاه، يقول المنتدى الحقوقي، وفي إطار مقتضيات القانون رقم 31.13 المتعلق بالحق في الحصول على المعلومات؛ وتماشيا مع المواثيق والقوانين والبروتكولات الدولية، المتعلقة بحقوق الإنسان، لا سيما قرار الجمعية العامة 58/5 والمعنون  بـ:" الرياضة وسيلة لتطوير التعليم والصحة والتنمية والسلم"، والذي قررت فيه الجمعية العامة للأمم  المتحدة، إعلان سنة 2005 سنةً دولية للرياضة والتربية البدنية، داعية فيه من خلال قرارها هذا كافة الحكومات، إضافة إلى منظومة الامم المتحدة، إلى ادراج الرياضة والتربية البدنية، في برامج التنمية, بما في ذلك البرامج التي تسهم في تحقيق اهداف الالفية للتنمية؛ ونظرا لما تعيشه الأندية الرياضية الوطنية، خاصة فرق كرة القدم، في ظل غياب أداء اللاعبين ضرائب في الموضوع، لفائدة خزينة الدولة، مقابل  تسلمهم "منح التوقيع"، والتي تعد بملايين الدراهم؛ وحيث أن مبادئ من قبيل: الحكامة الجيدة والوضوح والشفافية، وربط المسؤولية بالمحاسبة، أضحت  ــ أكثر من أي وقت مضى ــ مطلبا تلح على تحقيقه كل الفعاليات الرياضية، خاصة جماهير كرة القدم العريضة.

وأكدت الهيئة الحقوقية المذكورة، في مراسلتها، أنه من العار أن نقف متفرجين عليه، وهو يعيش هذه المشاحنات، والتطاحنات البارزة والخفية، والتجاذبات السلبية، والتي تصب في اتجاه الترويج لكون الحساب المالي المصادق عليه خلال الجمع العام الأخير، بتاريخ الأربعاء 27 أكتوبر 2021، والذي أفرز الأستاذ الفاضل أنيس محفوظ رئيسا، خلفا للمهندس المعماري رشيد الأندلسي.. أن هذا التقرير المالي تشوبه مجموعة من النواقص، طفحت على السطح مؤخرا، عقب ما روجت له مواقع التواصل الاجتماعي، من أن حافلة الفريق، وكذا سيارة إسعاف، خاصة لم يدفع فيها ولو درهم واحد، للشركة المصنعة خلافا لما تم تداوله خلال الجمع العام الأخير؛ ونظرا للمكانة المتميزة والعناية السامية، التي يحف بها صاحب الجلالة نصره الله وأيده، فريق "الرجاء العالمي"، والتي عكستها برقية التهنئة المولوية الكريمة، الموجهة بتاريخ 10 يوليوز من السنة الجارية، إلى الفريق الأخضر عقب فوزه بكأس محمد السادس

وأضاف المنتدى الوطني لحقوق الانسان على أن فوز الرجاء بكأس محمد السادس، إلى جانب بيع الفريق لعقديْ كل من "بين مالونغو"، و"سفيان رحيمي"، إضافة إلى الهبة الملكية الكريمة، كل ذلك قد أنعش خزينة الفريق بحوالي 17 مليار سنتيم، حسب ما تم تداوله بالمواقع الإلكترونية، والمنصات الرياضية، ومواقع التواصل الاجتماعي؛ وحيث أنه بصفتهم هيئة حقوقية مستقلة ومتميزة، تضع نصب عينيها بناء الإنسان، قبل الحديث عن أي ثقافة للإنسان، وأن هذا البناء لا يمكن أن يتحقق بأي حال من الأحوال، إلا في ظل احترام هيبة الدولة ومؤسساتها؛ يدفعهم كمنتدى حقوقي، سعيا إلى الحقيقة، ولا شيء غير الحقيقة، للمطالبة من الجهات المختصة التابعة للمجلس الأعلى للحسابات، قصد القيام بافتحاص مالية فريق الرجاء الرياضي البيضاوي، خاصة وأن العديد يتحدث عن  « Le noire » الذي يلف العديد من الصفقات والانتدابات؟   

وأمام ما يحدث داخل فريق الرجاء، تساءل المنتدى الحقوقي عن موقف السلطات العمومية، والجامعة، والوزارة الوصية، والمنتخبين وهيئات المجتمع المدني، من هذه الزوبعة المثارة حول هذا الفريق، تسييرا وتشجيعا..؟ ولصالح من المساس بسمعة رياضية نقية وصافية، لفريق بيضاوي عريق وعتيد، يشكل ـ إلى جانب مجموعة من الفرق الوطنية المتميزة ـ قاطرة لكرة القدم المغربية؟

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية