أخبار الساعة

غضب واسع بالدرويش على الاستقلالي عبد المنعم فتاحي الذي ظهر نائما بالبرلمان

هبة زووم ـ محمد أمين
تناقلت مواقع التواصل وباقي التطبيقات بشكل غير مسبوق، يوم أمس الاثنين، صورة للرئيس السابق للمجلس الإقليمي للدريوش عبد المنعم فتاحي والبرلماني الحالي عن الإقليم وهو يغط في نوم عميق في أولى الجلسات التي عرفها البرلمان.

وعبرت ساكنة إقليم الدرويش عن سخطها العارم على الصورة التي ظهر بها البرلماني الاستقلالي في أول خروج له بالبرلمان، الذي يصل إليه لأول مرة٫

وأكد أكثر من معلق على هذه الصورة على صحة ما كان يدعون إليه، على أن شباب الإقليم كان أولى بالوصول إلى مقاعد البرلمان، بدل وصول أشخاص اختارو النوم فور فوزهم بهذا المقعد الوثير.

وهكذا فقد اختار شباب الاقليم التعليق بعبارات ساخرة على من كان يؤمل منهم الدفاع عن مشاكل الدرويش، حيث علق أحد الظرفاء قائلا: "نيني يا مومو .. نم فما فاز الا النوام"، فيما اختار التعليق بطريقة قاسية قائلا: "وأخيرا أرسلتم البرلماني المنتظر الذي سيجعل أحلامكم حقيقة .. تغيير ولا أروع"، وهكذا جاءت باقي التعليقات.

ومعلوم أن البرلماني عبد المنعم فتاحي كان يشغل أمينا عاما لحزب العهد الديمقراطي، قبل أن يقرر الالتحاق بحزب الاستقلال شهرا قبل انتخابات شتنبر والترشح على قوائمه، وهو ما جر عليه سخطا وغضبا كبيرين في حينه، حيث استغرب أكثر من معلق كيف لأمين عام حزب أن يترك حزبه ويتلحق بحزب آخر كي يضمن مقعدا برلمانيا!!

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية