أخبار الساعة

الجامعة في خطر.. هل يعلم أمزازي بطريقة توزيع رئيس جامعة ابن زهر للمناصب المالية؟

هبة زووم ـ محمد أمين
هناك قاعدة مهمة أصبحت هي العنوان البارز بالجامعة المغربية "عندك ماماك فالمعروف راك دايز"، هذه القاعدة ليست لها اية مرجعية علمية ولا تؤطرها أي ابحاث اكاديمية , وهي بالمناسبة سبب تخلفنا وتراجعنا وسبب عدم تقدم جامعتنا وحصولنا على المراتب الدنيا والمتأخرة في سلاليم التعليم.

كتبنا وسنواصل الكتابة عن الخطر الذي يتهدد الجامعة المغربية عبر تسهيل وصول عشرات les bras casse الى مدرجات الجامعة بتواطئ مفضوح مع المسؤولين.

ففي هذه المقالة الثالثة من سلسلة مقالات فضح المستور سنكشف لكم كما وعدناكم كيف توزع المناصب جهارا دون اي تحرك من المسؤولين، سواء على مستوى الحكومة أو الوزارة الوصية، لوقف النزيف.

فعلى مستوى جامعة ابن زهر التي قيل فيما سبق ان منصب الرئيس منح على اثر صفقة جمعت الحركة الشعبية بالمدير السابق للمدرسة الوطنية للتجارة والتسييير يقضي بتعيين ابن المنسق الجهوي للحركة كاستاذ بعدما تمكن من الدفع بمؤطره لشغل منصب عميد كلية ايت ملول، وتسجيل أخيه بسلك الدكتوراه مع توزيع بعض المناصب المالية على المقربين.

الفضيحة الجديدة التي هزت الجامعة وأججت غضب المتابعين هي إعلان الرئاسة في غفلة عن الجميع عن توظيف خمس أساتذة جامعيين على مقاس اشخاص قصد تسوية وضعيات أشخاص بعينهم.

فقد قالت مصادر جد مطلعة على امور جامعة ابن زهر أن منصب في العربية فصل على مقاس موظفة برئاسة الجامعة حاصلة على دكتوراه في العربية وهي زوجة أحد الأساتذة الذي كان بدوره موظفا بالرئاسة ويا للعجب.

 فيما فصل منصبان بتخصص السياحة على شابتين الاولى استاذة بالسلك الثاني وهي ابنة أحد المقاولين والتي تم تسهيل نقلها من الصويرة إلى كلميم ثم إلى ايت ملول في وقت قياسي والثانية وهي موظفة لدى الرئيس الحركي وتارة تعلن ولاءها للتجمعيين والمتوددة للبيجيدي تارة أخرى.

أما المنصبان المتبقيان في تخصص المعلوميات فيسعى المسؤول الاول بجامعة ابن زهر لمنحهم لمهندسين بالرئاسة حاصلين على الدكتوراه، لذلك يحق لنا ان نطرح السؤال اين هي الشفافية معالي السيد الوزير واين هي المصداقية السيد رئيس الحكومة، وهل ستتحرك مصالحكم لفتح تحقيق فيما يقع؟!

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية