أخبار الساعة

الجامعة في خطر: لماذا يتهافت امزازي لتوظيف المقربين من حزبه واصدقائه واستغلال المناصب المالية بالجامعات لتوسيع شعبيته؟

هبة زووم ـ محمد أمين
عادة تفتح مباريات توظيف أساتذة التعليم العالي مساعدين في وجه المترشحين المغاربة من حملة الدكتوراه أو دكتوراه الدولة أو أية شهادة أخرى معترف بمعادلتها لإحداهما في التخصصات التي يحددها الاعلان على مستوى الجامعة أو مؤسسة جامعية بناء على عدد المناصب المالية او التحويلية كل سنة.

هذه العملية نظريا تنبني على قرار سياسي للحكومة تتحمل فيه المسؤولية الكاملة بحيث تمنح جامعة معينة عددا معينا بناء على الحاجيات المعبر عنها بمجالس الجامعات.

مع الاسف بعهد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي الحركي سعيد امزازي الحالي الذي خرج علينا أصدقاءه باحصاءات تزكي كونه من بين الشخصيات الوزارية الناجحة بالمغرب لكن الحقيقة والواقع شيء اخر، المناصب تحولت لكعكة تقسم على الزبانية.

في هذه السلسلة من المقالات سنكشف بالملموس كيف انتهكت حرمة الجامعة المغربية وتواطئ الأساتذة مع رؤساء الجامعات والعمداء ولوبي الفساد لجعل المجال الاكاديمي غنيمة يقسم من خلال المناصب والصفقات وملايير التكوين المستمر.

سنبدأ هذه السلسلة من صفقة عجيبة وغريبة بطلها العضو الملحق حديثا بديوان امزازي والذي كان يشغل منصب رئيس جامعة ابن زهر قبل ان يستعمل كل سلطته لدعم ترشيح نائبه لضمان عدم النبش في ملفاته القديمة، حيث قام بالضغط على الرئيس الجديد لإعلان التباري على خمس مناصب يقال انها مفصلة لفائدة اشخاص وعدهم الشخص المذكور لولوج مدرجات الجامعة.

وسنكشف في المقال الثاني على مقاس من فصلت هذه المباراة؟ ولماذا الجامعة الوحيدة في المغرب التي اعلنت عن مناصب مخصصة لهذه السنة المالية الجديد؟ ولما خمس مناصب فقط وليس كل المناصب التي حصلت عليها ابن زهر؟ ولماذا لم ينتظر الرئيس الى حين الإعلان عن كل المناصب المخصصة لجامعة ابن زهر؟ هل لوعد قدمه صديق امزازي لبعض الشباب ام الضغوطات الوزير بنفسه قبيل انتخابات 2021؟ ترى ما الحكاية لماذا تحركت الهواتف لمنع حصول عضو الشبيبة الحركية على منصب بكلية السمارة بعدما كشفت الصحافة ذلك؟

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية