أخبار الساعة

أوضاع القطاع الصحي بجهة سوس ماسة تدفع فريق الأصالة والمعاصرة بالبرلمان للمطالبة بالقيام بمهمة استطلاعية والاستماع لوزير الصحة والمدير الجهوي

هبة زووم ـ محمد خطاري
راسل رئيس الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة رئيسة لجنة القطاعات الاجتماعية من أجل القيام بمهمة استطلاعية للوقوف على أوضاع القطاع الصحي بجهة سوس ماسة ماسة المتسم بالعديد من المشاكل والاختلالات، طبقا لمقتضيات النظام الداخلي لمجلس النواب، ولاسيما المادة 107منه.

وأكد الفريق البرلماني للجرار، في مراسلته التي يتوفر موقع هبة زووم بنسخة منه، أن المستشفى الجهوي "الحسن الثاني" بأكادير يتكفل بتقديم الخدمات الصحية لساكنة أربع جهات؛ وهي جهة سوس ماسة، جهة كلميم واد نون، جهة العيون الساقية الحمراء وجهة الداخلة وادي الذهب، وهو اليوم يوجد في وضعية كارثية، بسبب طاقته الاستيعابية المحدودة، وافتقاده حاليا لعدة خدمات أساسية في هذه الظرفية الصعبة (تزايد عدد حالات الإصابة بفيروس كوفيد 19)، وفقدان مصالح الإنعاش لمادة الأوكسجين...إلخ.

واعتبر الفريق البرلماني المذكور أن افتقاد مستشفيات الجهة للموارد البشرية (خاصة الممرضين) ولعدد من التخصصات الطبية الأساسية، إضافة لما عرفته هذه الجهة من إعفاءات متتالية لمندوبي الصحة دون تعويضهم في كل من إقليم اشتوكة آيت باها، إقليم إنزكان آيت ملول وأكادير، ناهيك عن الوضع الكارثي للقطاع في كل من تزنيت وتارودانت يساهم في تأزيم الوضع الصحي بشكل كبير.

وأمام هذه الوضعية، دعا الفريق البامي اللجنة القيام بهذه المهمة الاستطلاعية في أقرب الآجال الممكنة، مقترحا أن تستمع لكل من وزير الصحة والمندوب الجهوي للصحة، وجمعيات المجتمع المدني الفاعلة في المجال الصحي، وكل من ترى اللجنة فائدة في الاستماع إليه.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية