أخبار الساعة

حكومة التناوب التوافقي برئاسة اليوسفي باشرت ترقية أكثر من 40 ألف من رجال التعليم وتم صرف مستحقاتهم

هبة زووم ـ عبد الفتاح مصطفى
شهادة للتاريخ و للشعب المغربي و خاصة للشغيلة التعليمية ، عندما كان عبد الرحمان اليوسفي وزيرا أول في حكومة التناوب التوافقي، خلال هذه الحقبة من هذه الحكومة، الكل يتذكر ما قامت به حكومة الوزير الأول عبد الرحمان اليوسفي حيث باشرت بداية، بإصلاح ورش منظومة التربية والتكوين، منها على الخصوص تحسين أوضاع رجال التعليم، وذلك بخلق ترقيات وترقيات استثنائية من أجل إلحاق هؤلاء بمراكزهم الإدارية المستحقة، وخاصة ترقية أولائك الذين جمدت ترقيتهم لعقود سواء بالأقدمية أو بالشواهد.

على هذا، تمت ترقية أفواج 2000 و2001 و2002 في إطار المرسوم القديم (85) بعد إدراجها في لوائح اللجان الثنائية المركزية والتي صدرت في الجريدة الرسمية أواخر أبريل 2004، مما دفع مديرية الموارد البشرية إلى عقد اللجان الثنائية لتصفية هذه الأفواج في بداية شهر ماي. هذه الأفواج التي استفاد منها المعلمون من الدرجة الثالثة (3) إلى الدرجة الثانية (2) (من السلم 9إلى السلم 10) وأساتذة السلك الأول من الدرجة الثانية (2) إلى الأولى (1) (من السلم 10 إلى السلم 11) وأساتذة السلك الثاني (فوج 2002) من الدرجة الأولى إلى الدرجة الممتازة، وقد كان عدد المستفيدين بالنسبة لهذه الفئة (4608 موظف) بينما الباقي استفاد في إطار الترقية الاستثنائية. كما تمت ترقية الممونين ومستشاري التوجيه والتخطيط والمفتشين المساعدين والمقتصدين ... كما استفاد العشرات من الموظفين حاملي الشهادات من تغيير الاطار.

أما بالنسبة لفئة الأعوان فقد تم بسط مشاكل هذه الفئة وعلى رأسها الترسيم والإعفاء من واجب السكن الوظيفي بالنسبة لمجموعة من الحراس الليليين. وفي ما يخص هذه النقطة أعطت الوزارة برنامجها لترسيم هذه الفئة، حيث استفاد منه 1880 عونا برسم سنة 1993 و1840 عونا برسم سنة 1994.

أما بالنسبة للترقية الاستثنائية فقد تم في تلك الحقبة من التسيير الحكومي الجاد ، عقد اللجان الثنائية المركزية بالنسبة للمعلمين من السلم 8 إلى9 ، أفواج 2000 و2001 و 2002. كذلك أساتذة السلك الأول من السلم 9 إلى السلم 10 وأساتذة السلك الثاني من السلم 11 إلى الدرجة الممتازة.

و بخصوص ترقية أساتذة السلك الثاني من السلم 11 إلى الدرجة الممتازة في إطار نظام الحصيص فقد استفاد بعض خريجي سنتي 1981و,1982 من الترقية.

للإشارة أن المتتبع لعمل مديرية الموارد البشرية في زمن حكومة التناوب ، يرى أنه كانت هناك مجهودات جبارة تقوم بها أطر هذه المديرية، وهذا واضح من خلال العدد الكبير من الملفات المنجزة. ولكم أن تقارنوا بين الأمس و اليوم.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية