أخبار الساعة


التفاصيل الكاملة للجلسة الثانية من محاكمة أحمد ويحمان بالرشيدية والنطق بالحكم على الساعة التاسعة والنصف من هذه الليلة

هبة زووم ـ طاسين ابراهيم
مثل اليوم الخميس 7 نونبر الجاري على الساعة الواحدة زوالا أحمد ويحمان رئيس المرصد الوطني لمناهضة التطبيع أمام المحكمة الابتدائية بالرشيدية، حيث استمعت المحكمة إلى شاهدين لأحمد ويحمان والذين أكدا كل منهما أن المتهم قد تعرض للاعتداء بالركل مرتين، وأحدهما أكد أنه ضرب القائد بيده اليسرى على مستوى الوجه.

وبعد الاستماع للشهود والاكتفاء بمحاضر شهود القائد لأنه في عطلة إدارية كما صرح دفاع القائد، ورفضت المحكمة الاستئناس بالشريط السمعي البصري الذي قدمه دفاع القائد واعتبرت أن الملف جاهز للنطق بالحكم، وبذلك فتحت الباب لدفاع الطرفين بتقديم مرافاعاتهم في هذه النازلة.

وفي هذ السياق، أكد دفاع القائد إصراره على متابعة الظنين وفق الفصلين 263 و267 من القانون الجنائي، بناء على أن اعتراف الظنين كاف لمتابعته، كما أكدا أن الشركة التي تسميتها بالصهيونية (Netafim) هي ليهودي مغربي يحمل الجنسية المغربية وبطاقة التعريف الوطنية المغربية، وهو من مواليد مدينة بوذنيب وله جميع الحقوق كجميع المغاربة.

أما دفاع المتهم فقد أكدوا أن القائد قد قام بخرق الفصلين 19  و20 من قانون الحريات العامة بعدم حمله للشارة والتعريف بنفسه وكل ما من شأنه التنفيذ السليم للتدخل في مثل هذه الحالات، كما أكدوا أن المحكمة يجب أن تعدل من فصول المتابعة بالفصل 124 من ق.ج واعتبار تدخل أحمد ويحمان هو دفاع عن النفس، خصوصا وأنه قد أصيب بكسر على مستوى أصبعه، كما أكدوا أن الفصل 286 ومحاكم النقض تؤكد أن محاضر الشهود لا يؤخد بها (حالة المقدمين الثلاث) إذا لم يستمع لهم من طرف المحكمة  بحضورهم وتأدية اليمين القانوني.

وأضاف دفاع أحمد ويحمان في دفوعاته أنه تقدم بشكاية إلى السيد الوكيل العام لذى محكمة الاستئناف بالرشيدية وذلك للامتياز القضائي الذي يخوله القانون للقائد، وطالبوا أن تكون المتابعة في حق القائد بالتساوي بين الشكايتين، كما طالبوا بتطبيق الفصل 416  من القانون الجنائي الخاص بالاستفزاز، وبعدم متابعة المتهم وتمتيعه بالبراءة لغياب عنصر القصد الجنائي وبعدم الاختصاص في المطالب المدنية.

من جانبه، أكد السفياني أن الشركة المذكورة (Netafim) هي تابعة للجيش الإسرائيلي وأنها هي من عمدت إلى بناء النصب التذكاري الخاص بالهولوكست بمراكش.

وقد رفعت الجلسة على الساعة السابعة والنصف مساء ساعتين للمدوالة والنطق في الحكم على الساعة التاسعة من ليلة هذا اليوم، والى ذلك الحين سنخبر قراءنا بالحكم الابتدائي بعد أقل من ساعتين من كتابة هذه السطور

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية