أخبار الساعة


عراك بالكراسي بمقر حزب الحركة الشعبية وشعارات قوية تدفع ''محند لعنصر'' إلى مغادرة المكان واستدعاء الأمن

هبة زووم ـ محمد ستاشني
تحول مقر حزب الحركة الشعبية الذي احتضن الدورة الأولى للمجلس الوطني لشبيبة الحزب، صباح اليوم الأحد 6 أكتوبر الجاري، إلى ساحة حرب استعملت فيها الكراسي لتصفية الحسابات.

وأكد شهود عيان لموقع "هبة زووم" أن حرب الاخوة الأعداء بدأت باتهامات وفي حضور الأمين العام لحزب السنبلة محند لعنصر، الذي حضر جلسة الافتتاح، سرعان ما تطورت الأمور إلى اتهامات مباشرة لزعيم الحركة بالكولسة واقصاء طرف على حساب طرف آخر، مما دفعه إلى مغادرة القاعة غاضبا.

واعتبر مصدر موثوق لـ"هبة زووم" أن ما حدث مرده إلى صراع حول المناصب بين أتباع "محند لعنصر" وتيار التغيير الذي يقوده محمد فضيلي.

وأمام توتر الأجواء وخروجها عن السيطرة استعانت إدارة مقر الحزب بالشرطة لتهدئة الأوضاع، حيث تم فتح تحقيق في ما وقع، قبل أن يتم استعادة السيطرة على الأوضاع.


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية