علي براد والتجانية فرتات في قلب فضيحة تعيين مدير لثانوية غير موجودة بجهة الرباط القنيطرة

هبة زووم ـ أبو العلا
تحصل موقع "هبة زووم" على وثيقة رسمية لوزارة التربية الوطنية تحت رقم 10/3760 وبتاريخ 23 أبريل 2010، لتعيين مدير للثانوية الإعدادية عبد الرحيم السقاط بنيابة سلا ابتداء من الفاتح من شهر شتنبر 2010.


الغريب في الأمر أن التعيين تم بثانوية (عبد الرحيم السقاط) لا وجود لها على أرض الواقع، أي أنه لم يتم إنشاءها بعد، كما تم تعيين حارس عام ومقتصد ومجموعة من الأساتذة بها.


وتحمل الوثيقة، التي تحصل عليها موقع "هبة زووم"، توقيع كل من "التجانية فرتات" مديرة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط - سلا - زمور زعير أنذاك، والنائب "علي براد" الذي أصبح الآن مديرا للأكاديمية الجهوية لجهة درعة تافيلالت.



وأكد مصدر موثوق لموقع "هبة زووم" أن الثانوية الإعدادية "عبد الرحيم السقاط" بسلا قد تم برمجة بناءها في إطار المخطط الاستعجالي، قبل أن تختفي من الوجود ولا يبقى منها إلا الاسم.


وأضاف ذات المصدر أنه بعد دخول المجلس الأعلى للحسابات على الخط، تحرك العارفون بدهاليز وزارة التربية الوطنية بسرعة للتغطية على الفضيحة، وذلك عبر محاولة إنشاء الثانوية المذكورة (عبد الرحيم السقاط) بالمساحة الخلفية للثانوية الإعدادية الإمام مالك (كما تبين الصور).



وهنا يطرح السؤال أين اختفت الميزانية التي خصصت لبناء الثانوية الاعدادية "عبد الرحيم السقاط" منذ 2010، ولماذا المسارعة الآن لبناءها في هذه اللحظة بالذات؟ أي بعد دخول المجلس الأعلى للحسابات، وكيف تم برمجة ميزانية جديدة لبناءها؟!


وكيف لمديرة الأكاديمية "التجانية فرتات" والنائب الإقليمي "علي براد" أنذاك أن يقوما بتعيين مجموعة من الموظفين بمؤسسة لا وجود لها على أرض الواقع؟!



وشدد مصدرنا على أن التحقيقات الجارية ستكشف على فضائح بالجملة بالبرنامج الاستعجالي الذي عرفه المغرب منذ سنوات، وأن حالة الثانوية الإعدادية عبد الرحيم السقاط ليست الوحيدة، بل هناك حالات عديدة عرفتها الجهة على وجه الخصوص، ومناطق بعينها عموما.


فهل ستطيح ثانوية "عبد الرحيم السقاط" بأسماء كبيرة بوزارة التربية الوطنية والتي أصبحت فضائحها تطفو للعلن، ولم يعد من الممكن التستر عليها أو إخفاءها.


شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية