أخبار الساعة


الثقة العمياء

هبة زووم ـ ليلى البصري
اكتشف  أحد  زعماء  المافيا  أن  المحاسب  لديه  كان  يختلس  من  أمواله  على  مر  السنين  إلى  أن  وصل  ما اختلسه  لِـ (عشرة ملايين دولار)...

هذا  المحاسب  كان  أصماً  أبكماً  يتم  التواصل  معه  عن  طريق  لغة  الإشارة  فقط،  و  كان  هذا  هو  السبب الوحيد  لاختياره  في  هذا  المنصب  الحساس،  فالمحاسب  الأصم  لن  يسمع  شيئاً  قد  يشهد  به  أمام  المحاكم...

عندما  قرر  الزعيم  أن  يواجهه  بما  اكتشفه  عنه،  أخذ  معه  خبيراً  بلغة  الإشارة  وقال  له: قم  بِـسؤاله  أين العشرة  ملايين  دولار  التي  اختلسها...؟

سأله  الخبير  عن  طريق  لغة  الإشارة،  فأجابه  المحاسب  بذات  اللغة  أنه  لا يعرف  عن  ماذا  يتحدث الزعيم...
قال  الخبير  للزعيم:  إنه يقول  بأنه  لا  يعرف  عن  ماذا  تتحدث  يا سيدي...
أشهر  الزعيم  مسدسه  و ألصقه  بِـجبهة  المحاسب  و قال  للخبير:  إسأله  مرة  أخرى...
فسأله  الخبير  ثانية  بِـلغة  الإشارة:  سوف  يقتلك  إن  لم  تخبره  عن  مكان  النقود...
فأجاب  المحاسبَ  بِـلغة  الإشارة:  حسناً... النقود  تجدها  في  حقيبة  سوداء  مدفونة  خلف  مستودع  السيارات  الموجود  في الحي  الخلفي ...

سأل  الزعيم  خبير  اللغة:  ماذا قال لك ...؟
فأجاب  الخبير:  انه  يقول  أنك  جبان  و مجرد  حشرة،  ولا  تملك  الشجاعة  لإطلاق  النار  عليه...!

حينها  أطلق  الزعيم  النار  على  المحاسب... و  انتهى  الأمر  لصالح  خبير  لغة  الإشارة...!
لذا:  من  الغباء  أن  تضع  ثقتك  كلها  في  شخص  ما،  لعلك  تكتشف  بعد  حين  أن  تلك  الثقة  لم  تكن  في  محلها،  تلك  ما  تسمى  بـ( الثقة العمياء )...  فيكون  السقوط  مدوياً...  والخسارة  فادحة.

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية