قضية في غير عدالة

هبة زووم - ليلى البصري
عزيزتي المسلمة:
لقد سلخوك من ردائك…
رجاءاً لا تدعيهم يفسخون جلدك عن عظمك لأنك لا تستحقين ذلك…


أرادوك محامية في غير قضية…
فحدثوك عن حرية المرأة… و هم يقصدون مخالطة الرجال، حتى تصبحي بين أيديهم و تحت ناظرهم متى شاء لهم شيطان الهوى ذلك…


أرادوك سافرة كفطيرة مربى بغير غطاء يلوثها الثراب و يحوم حولها الذباب…
أرادوك سطحية ملطخة بالاصباغ، كاسية عارية تعرض تضاريسها في إغراء رخيص علها تجد من يرضى بها خليلة مخدع او وسيلة متعة رخيصة…


أرادوك و أرادوك… و أرادوك!
و أرادك الله حصناً منيعا، طهوراً عفيفاً، لا يقترب منك الا زوج رشيد.


أرادك ربك ملكة متوجة، مستورة محصنة رفيعة الشأن جوهرة مصون، أرادك خالقك أماً و أختا و زوجة و ابنة و خالة و عمة… مصنعا للرجال، محضناً للأجيال و عنصراً اساسياً فاعلاً و مؤثراً في جل مواقف الحياة… فأنت أغلى و أثمن من أن يُفعل بك ما يُفعل…لك كامل الحرية لتختاري بين من يريدك لنفسه و من يريدك لنفسك...

شاهد أيضا :

التعاليق

لاتفوتك :

القائمة البريدية

استطلاعات الرأي

تابعنا بالشبكات الإجتماعية